المزيد
الآن
كان يامكان

ليسي عمر... وطن الكونية الوجدية في "كان يامكان". شاهدوا الحلقة كاملة

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

من خلال العديد من الصور والوثائق، يدعوكم عبد الرحيم تافنوت رفقة ضيفه بدر المقري، الباحث المهتم بقضايا الذاكرة الجماعية، إلى التعرف على تاريخ ثانوية عمر بن عبد العزيز بمدينة وجدة التي احتضت نخبة من المثقفين.

تأسست ثانوية عمر بن عبد العزيز سنة 1915 في عهد الحماية الفرنسية، كانت تحمل في البداية اسم Lycée des garçons، وكانت تابعة إداريا لأكاديمية بوردو، وكانت تدرس بها الفرنسية والإنجليزية واللاتينية والإيطالية، وكان المسرح مادة "إجبارية" تتضمن دروسا نظرية وتطبيقية، أما التلاميذ فقد كانوا مسلمين ومسيحين ويهودا.

في أروقة ثانوية عمر بن عبد العزيز أو "ليسي عمر" صور للأسماء والكفاءات التي مرت منها، والتي نذكر منها المؤرخ المغربي اليهودي جرمان عياش الذي رأى النور بمدينة السعيدية، وجاء إلى مدينة وجدة حيث درس ب "ليسي عمر" وأصبح أستاذا بهذه الثانوية على غرار ابن عمه ألبير عياش اذلذي أًصبح أكبر مؤرخ للحركة العمالية النقابية في عهد الحماية.

السياسي والوزير الأسبق أحمد عصمان كان أيضا من تلاميذ ثانوية عمر بن عبد العزيز، إلى جانب الدكتور عبد الهادي مسواك الذي كان أول تلميذ من مدينة وجدة يدرس الطب بباريس، وكان ذلك سنة 1947.

وعمر بن جلون كان من بين تلاميذ "ليسي عمر" المتميزين، حيث حصل على جائزة الاستحقاق الكبرى في الباكالوريا سنة 1953، وكان أول مغربي يذهب إلى باريس لدراسة هندسة الاتصالات. المزيد من التفاصيل في الفيديو التالي.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع