المزيد
الآن
كيف الحال

توتر العلاقات.. بين تفادي الطرف الآخر وحل الخلاف بالحوار المباشر في "كيف الحال"

دوزيمدوزيم

من الطبيعي أن تتأثر العلاقات الانسانية مع مرور الوقت، حيث تظهر بعض الخلافات والتوترات بين الأشخاص سواء في العلاقات الأسرية أو العمل، لكن الحدة تختلف بحكم أننا لم نتلق نفس التربية، وكل واحد منا لدية مرجعية فكرية وثقافية مختلفة قد تكون سببا في تعميق الهوة بين الطرفين كما أوضح الدكتور رضى انور، اختصاصي في الأمراض النفسية والعقلية.


المشكل لدى في هذه الخلافات التي قلنا إنه من الطبيعي أن يحصل في العلاقات الإنسانية، ولكن عندما يصبح مصدر معاناة، هنا ينبغي وضع النقط على الحروف حتى لا يكون لذلك تأثير على الصحة النفسية للإنسان .

في حالة الخلافات، والتي قد تكون بسبب تضارب المصالح او حسابات شخصية أو اختلافات في الأفكار والمبادئ، يلجأ عدد كبير من الناس إلى تفادي الطرف الآخر في النزاع في حين أن افضل طريقة هي بناء جسر للتواصل والحوار مباشرة ووجها لوجه، وليس عن طريق الرسائل الهاتفية والبريد الإلكتروني، وأيضا حل المشكل بعيدا عن الناس وفي مكان هادئ  مع الاحترام الذي ينبغي أن يتحلى به كل طرف تجاه الآخر.

في بعض الأحيان، يحتاج حل الخلاف إلى وسيط، ومن الأمور التي تصعب الصلح كون احد الطرفين عصبيا، وهنا ينبغي ان نتعلم تدبير الغضب كما يشرح الدكتور رضى أنور. المزيد من التفاصيل في هذا العدد من " كيف الحال ".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع