المزيد
الآن
كيف الحال

المقاولات النسائية.. اعتقادات خاطئة والبداية تكون بالإمكانيات المتاحة في "كيف الحال"

دوزيمدوزيم

في هذا العدد تواصل هدى بوعرير، خبيرة في مواكبة المقاولات، الحديث عن المقاولة النسائية حيث تذكر بتأثير بعض الأفكار والاعتقادات التي تحد من طموحات المرأة، وهي أفكار ترسخها التربية التي تشجع على التوجه نحو المهن المعروفة والقارة، إلى جانب نظرة المجتمع التي لا تشجع في كثير من الأحيان المرأة المقاولة.

بوعرير تقول إن أول خطوة هي التخلص من هذه الاعتقادات، وترى أن المقاولة هي أخذ المبادرة لخلق مشروع ما، وهي قرار شخصي يتطلب العمل بجدّ والبحث عن الوسائل والأدوات التي يمكن من خلالها الوصول إلى الهدف.

المشكل هو أن بعض النساء يعتقدن أنه لإحداث مشروع، يجب أن يكون هناك أولا مقر وربما آلات ومعدات كثيرة، وهذا خطأ كبير لأن البداية يمكن أن تكون من المنزل بأفكار وأدوات بسيطة، وقد تكون من خلال تعاونية، وبعد ذلك تتطور المقاولة وتكبر مع مرور الوقت.

تعطي مثالا بسيطا حول تصرف شخصين مطالبين بإعداد وجبة عشاء لاستقبال أحد الضيوف، الأول سيكتب لائحة المشتريات ويذهب للتسوق، فيما يكتفي الثاني بالأشياء المتاحة في المنزل، ومن خلالها سيحاول إعداد وجبة العشاء، والطريقة الثانية هي التي يمكن تتبعها المرأة لإنشاء مقاولتها. المزيد من التفاصيل في هذا العدد من "كيف الحال".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع