المزيد
الآن
صباحيات

التوتر ونمط الحياة الذي نعيشه من أسباب السكتة الدماغية والتدخل السريع يحد من عواقبها..

دوزيمدوزيم

تحدث السكتة الدماغية عند الأشخاص المسنين الذي يتجاوزن 74 سنة، لكنها أًصبحت اليوم تمس فئات عمرية أٌقل، حيث تتحدث الأرقام من 5 بالمائة من الأشخاص الذين يقل عمرهم عن 45 سنة، والذين يتعرضون للسكتة الدماغية كما توضح الدكتورة ليلى بشرة.

تعتبر السكتة الدماغية السبب الرئيسي للإعاقة عند الأشخاص المسنين، كما أنها تتسبب لهم في النسيان، وهي تكون نتيجة عدم وصول الأوكسيجين إلى منطقة معينة من الدماغ، يترتب عنه نزيف في 20 بالمائة من الحالات، أو انسداد في أحد العروق بسبب تختر الدم في 80 بالمائة من الحالات.

تأتي أعراض السكتة القلبية بشكل مفاجئ، فقد يشعر الشخص بالدوار أو فقدان التوازن، ربما يصبح غير قادر على الكلام أو الرؤية بإحدى عينيه، وفي بعض الأحيان قد يحدث له شلل نصفي على مستوى الوجه، وغيرها من الأعراض التي لا ينبغي أن يستهان بها، لأن هذا الشخص الذي ظهرت عليه أحد هذه الأعراض، قد يلاحظ اختفاءها بعد دقائق حيث يعود إلى حالته العادية، لكن هذا لا يعني أنه تجاوز مرحلة الخطر، لأن هذا العارض قد تتبعه سكتة دماغية في 24 ساعة الموالية.

وفي حالة التعرض للسكتة الدماغية، يلعب عامل الزمن دورا مهما في الحد من عواقبها حيث ينبغي على المحيطين بالشخص الذي تعرض لها الاتصال بسيارة الإسعاف على وجه السرعة والقيام بمجموعة من الإسعافات الأولية في انتظار وصولها، وهي الإسعافات التي تشرحها الدكتورة بشرة في الفيديو التالي.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع