المزيد
الآن
"ماما سعيدة" يد بيضاء تمسح دموع الشباب والأطفال المحرومين من السند العائلي
مجتمع

"ماما سعيدة" يد بيضاء تمسح دموع الشباب والأطفال المحرومين من السند العائلي

وكالاتوكالات

 بأعوامها الأربعة والعشرين، تحمل نبيلة معها ذكريات عصيبة عاشتها في طفولتها، متسكعة بين الشوارع والأزقة، بعدما لفظتها الأسرة التي كانت تتكفل بها، نحو حياة التشرد، محرومة من أي سند أسري أو مجتمعي، إلا حضن "ماما سعيدة" التي أمنت لها المأوى والسند والكفيل.

اليوم، وبفضل "ماما سعيدة"، نبيلة تتلقى تكوينا في اللغة الإنجليزية وأصبحت لها وثائق تثبت هويتها، ومستعدة لولوج عالم الشغل بعد الحصول على بطاقة التعريف الوطنية.

"ماما سعيدة"، هي سعيدة فضول الأخصائية الاجتماعية بمركز النساء في وضعية صعبة بأنفا، اختارت، بعد قضائها فترات تدريبية بعدد من مؤسسات الرعاية الاجتماعية للأطفال المتخلى عنهم، الالتزام تطوعا إلى جانب هؤلاء الأطفال ورعايتهم حتى بعد مغادرتهم للمؤسسة، لتوفر لهم كل الدعم النفسي والقانوني والطبي والمواكبة الدراسية.

تحكي سعيدة أن بداية القصة كانت من إحدى المؤسسات التي تعرضت لمشاكل عويصة على مستوى الإدارة والتدبير، فأصبحت عاجزة عن أن توفر لنزلائها الرعاية التي هم في أمس الحاجة إليها.

حينها اضطرت رفقة أصدقاء لها من الكشافة إلى الحضور الدائم لمواكبة أولئك النزلاء والسهر على السير العادي لدراستهم، لتستمر هذه الرعاية حتى بعد مغادرة المؤسسة، فتشمل أطفال وشباب مؤسسات أخرى على مستوى الدار البيضاء، كل من كان منهم في حاجة للمساعدة يطرق باب "ماما سعيدة" المفتوح على الدوام في وجوههم.

تقول سعيدة، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن أحد النزلاء، الذي تدبرت له مقعدا دراسيا بإحدى المؤسسات التعليمية الخاصة، ونتيجة معاناته من صعويات نفسية، ارتكب أعمال عنف بالمؤسسة قادته إلى الاعتقال.

حاجتها إلى صفة قانونية تخول لها متابعة الملف لدى المؤسسات القضائية المختصة، كانت وارء تأسيسها لجمعية « إدماج نزلاء الخيريات» سنة 2015، التي أصبحت مختصة في مرافقة النزلاء على مستوى أربع مؤسسات للرعاية الاجتماعية (عين الشق، دار البنات 2 مارس، الحي الحسني، سيدي عثمان)، دون أن تغلق الباب في وجه أي شاب أو يافع من الجنسين دق أبواب الجمعية.

توفر الجمعية الدعم المدرسي لهؤلاء الشباب والأطفال في وضعية صعبة تضيف سعيدة، موضحة "نتعامل مع 60 مؤسسة تعليمية وتربوية من القطاع الخاص، إضافة إلى تأمين تكوينات في التعليم المهني الخاص، كالفندقة واللغات والتمريض والإعلام والأمن الخاص والتجارة والتسيير والمحاسبة".

لا يقتصر عمل "ماما سعيدة " على المواكبة التربوية والوساطة القانونية، بل استطاعت عبر سنوات اشتغالها في الميدان نسج علاقات مع عدد من المؤسسات التي صارت تضمن تداريب للنزلاء الحاصلين على دبلومات في مختلف مجالات التكوين.

وحتى على المستوى الصحي، تقوم الجمعية بضمان علاج كل من يحتاج إلى المواكبة الطبية وحتى النفسية من هذه الشريحة المحرومة من أي شكل من أشكال الدعم الأسري أو العائلي، بالاستعانة بأطباء ومؤسسات استشفائية تتكفل بالمواكبة الصحية والنفسية مجانا وطيلة مراحل العلاج.

وعن علاقتها بالجمعيات الأخرى التي لها اهتمامات مشابهة، أكدت هذه الناشطة الاجتماعية أنه " لا يمكننا العمل منفردين، لابد من علاقات مع جمعيات لها السبق في هذا العمل، لنستفيد من خبراتها ودعمها في هذا الميدان الذي يتطلب منا نفسا طويلا " .

وفي شهادة منه على ما قدمته له "ماما سعيدة"، المرأة الشابة التي كرست حياتها لخدمة هؤلاء الشباب واليافعين، يقول "محسن"، "طاطا سعيدة "، كما يحب أن يناديها، "أعرفها منذ 2009 حينما كنت نزيلا بإحدى مؤسسات الرعاية الاجتماعية، إنسانة لا يمكن أن نوافيها حقها، ليس مجاملة بل هي الحقيقة كما عشتها، رغم أنها غادرت المؤسسة التي كنت نزيلا بها إلا أنها حافظت على علاقتها القوية معنا".

ويستطرد هذا الشاب، الذي كانت الكلمات تتزاحم في فمه دون أن يعرف كيف يعبر عن امتنانه الكبير لهذه المرأة التي غيرت مسار حياته، "بفضلها ولجت المعهد الأمريكي لتعلم اللغة الإنجليزية، ومعهدا للتكوين في الفندقة، وقبلها أعانتني على تعلم صنعة الخياطة، ساعدتني كثيرا، ونجدها دائما إلى جانبنا".

"إنسانة تشتغل دون مقابل، أحيانا أتساءل لماذا تقوم بهذا كله من أجلنا، برأيي طاطا سعيدة تستحق كل التقدير، ولن أنسى أنها وقفت إلى جانب أخي أيضا، ووفرت له العلاج حينما رفضت مؤسسات صحية استقباله لأنه بدوره كان دون مأوى، هي نموذج حي للإنسان المعطاء".

أما نبيلة، فقصتها مغايرة، ترويها تقاسيم وجهها قبل لسانها، بابتسامة عجزت عن أن تحجب ماعانته هذه الفتاة منذ سن الثالثة عشرة، فتاة اضطرت أن تتقمص شخصية طفل يافع، مظهرا وسلوكا، حتى تحمي نفسها من عوادي حياة التشرد.

تحكي هذه الفتاة، في ما يشبه الملهاة، وقائع مما عاشته وهي تبحث عن هوية تضمن لها حقوقها كاملة في التعليم والشغل والاندماج في المجتمع، "ثلاث سنوات وأنا أبحث عمن يساعدني لإثبات هويتي، حاولت دون جدوى، كل من اتصلت بهم كانوا يقولون لي إن ملفي صعب جدا، أحد الأشخاص ممن التقيت بهم دلني على ماما سعيدة".

وتردف، في حديثها للوكالة، "ساعدتني كثيرا، ثلاث سنوات من السعي القانوني بين إدارات مختلفة، فضلا عن الدعم الطبي والمادي، فهي من تتكفل لحد اليوم بأداء تكاليف السكن والدراسة وكل ما يلزمني من لباس وغذاء، كنت في حاجة إلى أوراق تثبت هويتي لأتمكن من متابعة دراستي، وفعلا استطعت بفضل ماما سعيدة من ولوج ثلاث معاهد لتعليم اللغة الإنجليزية، لأصقل مهاراتي جيدا في هذه اللغة، حتى أتمكن من العمل بأحد مراكز النداء" .

بكل امتنان، تقر نبيلة "بفضلها أصبحت أشعر بمواطنتي، ماما سعيدة تساعدنا من مالها الخاص، سني الآن 24 سنة، والآن أحاول بمساعدة منها الحصول على بطاقة التعريف الوطنية لأحصل على شغل قار ".

العمل بمركز النداء ليس بالنسبة إليها سوى مرحلة تمهيدية لتطوير قدرتها من خلال تلقي تكوين في مجال التدريب والتنمية البشرية، فهي تتطلع إلى الالتحاق بالجمعية وتحقيق حلمها في أن تصبح مدربة متخصصة في هذا المجال بدعم من "ماما سعيدة" التي تعد بالنسبة لها ولكل من مدت هذه المرأة يدها البيضاء إليه "القدوة الملهمة".
 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع