المزيد
الآن
"يوهامو" بائع الملابس التقليدية: الملك رحيم بالتجار..وإنجاح التغطية الاجتماعي...
مجتمع

"يوهامو" بائع الملابس التقليدية: الملك رحيم بالتجار..وإنجاح التغطية الاجتماعية مسؤوليتنا

دوزيمدوزيم

قال محمد يوهامو، بائع الملابس التقليدية بالسوق القديم بمدينة انزكان، بأن جلالة الملك محمد السادس، ينظر بعين الرحمة والرأفة، إلى كل فئات المجتمع، بما فيها التجار العاملين في قطاع بيع الملابس، والذين تضرروا كثيرا بسبب جائحة كورونا، واعتبر إنجاح ورش التغطية الاجتماعية مسؤولية الجميع، خاصة وأن أغلب التجار، لايتوفرون على تغطية اجتماعية، تقيهم من ويلات الظروف، وتقلبات السوق.

وأضاف يوهامو في حديث مع ma.m2 ، بأن السوق القديم لمدينة انزكان، يضم أزيد من 100 تاجر، موزعين بين باعة للملابس التقليدية والعصرية، وتجار المواد الغذائية والعطارين، وبائعي ومصلحي الأدوات والأجهزة الإلكترونية، وهم اليوم مقتنعون بأن التغطية الاجتماعية التي أطلق جلالة الملك محمد السادس قبل أيام ورشها، تعتبر بادرة محمودة وطيبة، وستعود بالنفع على العاملين في القطاع.

ومن بين الأمور التي جاءت بها العملية، يقول أوهمو، تعويض ملفات المرض، وستمتد العملية لتشمل في قادم السنوات، كلا من الحصول على تعويضات الأبناء، وفي مستهل 2025، سيحصل المساهمون من التجار، على تعويضات فقدان الشغل، وهو أمر اسثئنائي، يقول أوهمو:"سندخل حينها مصاف الدول المتقدمة، وهذا يذكرني بنظام الحماية الاجتماعية، والذي عاينته خلال زيارتي لفرنسا".

يوهامو من مواليد 1969 بالجماعة الترابية أنزي ضواحي تيزنيت، وعمل في قطاع بيع الملابس التقليدية، وفي مجال تتصميم الملابس خاصة الأمازيغية، وبيع الاسكسسوارات الأمازيغية المرافقة لهذه الملابس، قال بأن الملك نظر بنظرة طيبة ورحيمة تجاه الحرفيين والتجار، وحتى التخوفات، فقد تبددت بمجرد إشرافه على هذا الورش الوطني.

وعن التخوفات والتوجسات التي انتشرت بين التجار، خاصة مبلغ المساهمة التكميلية، يقول متحدثنا: "لا أرى في ذلك أي مانع، فمبلغ المساهمة جد بسيط، مقارنة مع الخدمات التي سيحصل عليها التاجر، وحتى طريقة الأداء بالتقسيط المتاحة اليوم، ستساعد التجار على الإنخراط الفعلي في هذا المشورع، ومن جهتي فإنني أدعوهم إلى ملء الاستمارات، وأداء المستحقات التي أراها جد بسيطة فهي لاتتعدى 250 درهما شهريا، وهو مبلغ لايمكن أن نقارن قميته أمام عملية جراحية مستعجلة للمستفيد أو أحد افراد اسرته، أو حين نفقد الشغل".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع