المزيد
الآن
هل التداريب المنزلية كافية من أجل استئناف المنافسات الكروية بعد انجلاء كورونا؟
فيروس كورونا

هل التداريب المنزلية كافية من أجل استئناف المنافسات الكروية بعد انجلاء كورونا؟

RCA

أقرت الأندية الوطنية لكرة القدم على غرار الفرق الأوربية حصصا تدريبية يومية يجريها لاعبوها في منازلهم، بعد تعليق المنافسات الكروية وإعلان حالة الطوارئ الصحية التي فرضتها السلطات للحد من تفشي فيروس كورونا.


وتعمل الأطقم المشرفة على الأندية الوطنية على مواكبة مستجدات لاعبيها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أملا في حفاظهم على جاهزيتهم البدنية في انتظار استئناف المنافسات الكروية التي لم يحدد لحدود الساعة موعد عودتها.


وعلى الرغم من المجهودات الكبيرة التي تقوم بها الأندية في هذا الصدد، إلا أن الواقع حسب عدد من الفاعلين والخبراء يؤكد استحالة العودة للمنافسة مباشرة بعد انجلاء فيروس كورونا.


وبرر المحلل الرياضي، يحيى السعيدي، هذا الرأي في حديثه مع موقع القناة الثانية بكون الاستعدادات المنزلية للاعبين لا تمثل حتى 10% من حجم الاستعدادات التي يقومون بها على أرضية ملاعب التداريب، مضيفا: "كرة القدم كحال كافة الرياضات الجماعية لا ترتكز على الجانب البدني فقط، هناك جوانب أخرى مثل التاكتيك التي تحتاج تدريبات جماعية وهو ما لا يمكن توفيره في الظروف الحالية."


من جانبه، أكد عبد الرحمن الحواصلي، حارس حسنية أكادير، في تصريحات صحافية أنه يتوجب توفير فترة إضافية للتحضير بعد انجلاء الفيروس قبل استئناف بقية المنافسات، مضيفا أن حراس المرمى يعتبرون أكثر طرف متضرر من الوضع الحالي على اعتبار أنهم يحتاجون لتداريب خاصة للحفاظ على طراوتهم البدنية.


وعلى الصعيد الأوربي، تتقارب الآراء مع الطرح الذي تقدم به حارس حسنية أكادير، حيث أكد نجم تشيلسي الإنجليزي، الإسباني بيدرو، في حديثه مع موقع الفريق الأزرق أنه من المنطقي برمجة فترة تحضيرية قبل استئناف بقية الموسم الجاري، في حالة إصدار قرار استكمال منافسات الموسم الجاري، وذلك لأن التمارين المنزلية ليست كافية من أجل عودة اللاعبين مباشرة لإيقاع المنافسات.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع