المزيد
الآن
كان يامكان

ملاح الريصاني... مساحات لتعلم التسامح - الحلقة كاملة من "كان يامكان"

دوزيمدوزيم

يواصل فريق برنامج "كان يامكان" رحلته في مدينة سجلماسة التاريخية، ثاني مدينة يتم تشييدها في الغرب الإسلامي بعد مدينة القيروان بتونس. ازدهرت المدينة، التي تقع حاليا بالريصاني، بفضل موقعها الاستراتيجي على طريق القوافل التجارية.

بعد أن تعرفنا في حلقات سابقة على تاريخ المدينة، وعلى فترات ازدهارها، وعلى الدور الذي لعبته القصور بعد أفولها، نتوقف في هذا العدد عند الملاح الذي يحكي تاريخ التواجد اليهودي بالمنطقة.

حسب ضيف البرنامج عثمان لمراني علوي، الباحث في تاريخ اليهود بتافيلالت، فإن تواجد اليهود بسجلماسة بدأ مع نشأة المدينة، حيث تشير المصادر إلى أنهم ساهموا في بنائها، وعاشوا بها منذ ذلك الوقت، وبعد أن بدأ بناء الملاحات في الفترة المرينية، انتقل يهود سجلماسة للعيش في الملاح، حرصا منهم على الحفاظ على الهوية اليهودية.

 ملاحات مكناس ويهود السلطان في "كان يامكان". شاهدوا الحلقة كاملة

  فاس ويهودها... إرث يرفض النسيان. شاهدوا الحلقة كاملة من "كان يامكان"

سجلماسة بعد القيروان... زواج التاريخ والجغرافيا-شاهدوا الجزء الأول في "كان يامكان"

عاش اليهود جنبا إلى جنب مع المسلمين بالمدينة، واشتهرت مجموعة من الأسر بالمنطقة وخصوصا أبو حصيرة الحاخام اليهودي الذي وُلِد سنة 1889 بالريصاني، ولازال عدد من مزارات اليهود في مختلف الأماكن عبر العالم تحمل اسم هذا الحاخام.

من جهة أخرى، يمكن أن تلمس تأثير اليهود في مختلف مظاهر الحياة بفضل إتقانهم لمجموعة من الحرف. في هذا العدد، يعرفنا فريق البرنامج على هذا التأثير ويحدثنا عن التعايش بين اليهود والمسلمين.

شاهدوا الحلقة كاملة.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع