المزيد
الآن
مديرية الفلاحة بتزنيت تكشف لـ2m.ma تفاصيل تزويد واحة أيت منصور بمعدات لمكافحة...
فلاحة

مديرية الفلاحة بتزنيت تكشف لـ2m.ma تفاصيل تزويد واحة أيت منصور بمعدات لمكافحة الحرائق

دوزيمدوزيم

كشف حسن الخالدي، إطار مسؤول عن تتبع المشاريع الفلاحية بمديرية الفلاحة بتزنيت لموقع، ضمن فقرة ثلاثة أسئلة، عن الخطوط العريضة، لعملية تسليم معدات لمكافحة الحرائق، موجهة بالأساس، لحماية واحة أيت منصور الواقعة بنفوذ تراب الجماعة الترابية أفلا إغير ضواحي تفراوت، من خطر الحرائق، والتي اتت في عدد من المناسبات على عشرات الهكتارت من النخيل والأشجار المثمرة.

المزيد من التفاصيل في الحوار التالي: 

مماذا تتكون هذه المعدات ؟

هذه المعدات سلمتها مديرية الفلاحة بتزنيت، يوم السبت 10 أبريل 2021، للجماعة التربية أفلا اغير، بحضور وزير الفلاحة عزيز أخنوش، ووزيرة السياحة نادية فتاح، وهي موجهة بالأساس لواحة أيت منصور المعروفة عالميا، والهدف هو محاولة السيطرة على الحرائق التي تندلع بها بين الفينة والأخرى، وتخلف خسائر فادحة في الغطاء النباتي بها.

وبخصوص المعدات، فهي تشمل مقالع للنيران مصنوع من المطاط، مهمتها إطفاء الحريق في بداياته في الأحراش، والأماكن المنبسطة، ومنع تكون الشرارات بعد الإخماد،  إضافة إلى 10 حقائب للمياه، حمولتها 30 لتر ، وحبال خاصة يتم استعمالها للنزول في المنحدرات، كما يمكن استعمالها لإسقاط الأشجار، إضافة إلى كريات من الفلين تطفو فوق سطح المياه، و مهتمتها تحديد مستوى الماء في الصهاريج، حتى لاتصل قنوات جلب المياه إلى الطين المتواجد في الأسفل.

إضافة إلى ذلك، منحنا للجماعة، خمس مضخات للماء، ومناشير كهربائية، وهي مهمة لقطع النخيل والأشجار التي تندلع فيها النيران، وتساعد في حصر ألسنتها ومنعها من التمدد.

كل هذه الآليات، التي سلمتها مديرية الفلاحة اليوم، تحترم المعايير الدولية، وهي بجودة عالية، وقبل اقتنئاها، استشرنا مصالح الوقاية المدنية.

من سيستعمل هذه المعدات؟

الكل يعرف بأن الجماعة التراببية أفلا اغير، عرفت حرائق متتالية، اضطررنا في إحداها قبل سنتين، استعمال طائرة لاخمادها، وفي كل مرة، لاحظنا بأن الساكنة المحلية، تكون السباقة إلى محاصرة النيران بامكانياتها الذاتية، واليوم فكرنا في توفير أدوات يمكن لشباب ومتطوعي المنطقة استعمالها في تدخلاتهم الأولية، حيث تكون شرارة النيران مازالت في بدايتها، ويمكن التحكم فيها، وهذا لايعني الاكتفاء بهذه المعدات، فتوفير نقطة للوقاية المدنية. بالواحة مازال مهما.

إضافة إلى ذلك، قررنا في مديرية الفلاحة تكوين متطوعين من أبناء الواحة، وذاك بتنسيق مع مصالح الوقاية المدنية، وسيخضعون لدورات تكوينية في طريقة استعمال هذه الآليات، وطرق التعامل مع النيران والحرائق، والتعرف على طريقة احتواء الشرارت الأولى للحرائق.

كيف يمكن الوصول لهذه المعدات؟

ارتأينا في مديرية الفلاحة، وضع المعدات بمقر الجماعة الترابية أفلا اغير، ويمكن الحصول عليها من طرف ساكنة الجماعة،  بالتنسيق مع السلطات المحلية ومصالح الجماعة، لقد ارتاينا أن لانضعها في يد الجمعيات المحلية، حتى تكون في نقطة يمكن لساكنة كل دواوير الجماعة، خاصة الثلاثون دوارا التي تتواجد بجنبات واحة أيت منصور، الحصو عليها بسهولة عند الحاجة إليها.

وأملنا في مديرية الفلاحة، أن تكون لهذه المعدات قيمة مضافة، خاصة في مواجهة الحرائق، والحفاظ على واحة أيت منصور، التي أصبحت اليوم محط اهتمام وزارة الفلاحة، ووزارة السياحة، ووزارة الداخلية، ومجلس جهة سوس ماسة، وهيئئات عمومية، فالكل يسعى إلى جلعها منطقة استقطاب للسياح والزوار طيلة السنة.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع