المزيد
الآن
كان يامكان

مدرسة سيدي وڭاڭ... بين البحر والعلم والسياسة في "كان يامكان" شاهدوا الحلقة كاملة

دوزيمدوزيم

بغرب مدينة تزنيت، حط فريق البرنامج الرحال في هذا العدد لزيارة زاوية سيدي وڭاڭ، الفقيه المالكي الذي لعب دورا أساسيا في تأسيس الدولة المرابطية من خلال تلامذته وعلاقاته.

عاش سيدي وڭاڭ أو وجاج بن زلو اللمطي نهاية القرن الرابع وبداية القرن الخامس الهجري، هناك من ينسبه إلى لمطة، وآخرون يقولون إن أصوله من سملالة، أخذ العلم من المشرق والمغرب وأسس بتزنيت أول مدرسة بالعالم القروي في المغرب، وهي من المدارس العلمية العتيقة المتبقية في المغرب والتي تدرس علم النجوم والفلك وعلم القراءات.

سيدي وڭاڭ أو وجاج بن زلو اللمطي كان من كبار العلماء الذين نشروا المذهب المالكي في فترة حرجة كانت فيها الكثير من البدع، وهو تلميذ أبي عمران الفاسي الذي انتدبه للقيام بمهمة الإصلاح الديني في بلاد صنهاجة الصحراء، سيدي وڭاڭ بدروه اختار أحد تلامذته لهذه المهمة، يتعلق الأمر بعبد الله بن ياسين الذي درس بالزاوية والمدرسة العلمية العتيقة سيدي وڭاڭ ولعب دورا محوريا في تأسيس الدولة المرابطية. المزيد من التفاصيل تتابعونها في الجزء الأول المخصص لهذه الشخصية التاريخية.

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع