المزيد
الآن
مدرب المنتخب الوطني لكرة اليد لـ2M.ma: "مونديال مصر أكد تطورنا قاريا ولهذا ال...
رياضة

مدرب المنتخب الوطني لكرة اليد لـ2M.ma: "مونديال مصر أكد تطورنا قاريا ولهذا السبب احتفلنا أمام أنغولا"

أنهى المنتخب الوطني لكرة اليد مشاركته في بطولة العالم مصر 2021 محتلا للمركز 29 من أصل 32 منتخبا مشاركا، وذلك بعد تحقيقه لانتصارين وتلقيه لخمس خسارات.
للحديث عن أبرز خلاصات مشاركة المنتخب الوطني، أنجز موقع القناة الثانية حوارا مع الناخب الوطني، نور الدين البوحديوي. فيما يلي نص الحوار كاملا:

 

كمدرب للمنتخب الوطني، كيف تقيم المشاركة المغربية في بطولة العالم لكرة اليد؟
خلاصة مشاركتنا في مصر كانت جد إيجابية، لقد سجلنا عودتنا بعد غياب دام قرابة 15 سنة، كما شاركنا بمنتخب شاب يضم لاعبين يخوضون تجربة بطولة العالم لأول مرة باستثناء حارسي المرمى، إلى جانب تواجد مجموعة من اللاعبين من منتخبي الشباب والفتيان.

 

هل كنت راضيا على أداء اللاعبين في البطولة؟
بكل تأكيد، لقد قدمنا مستويات مشرفة وأظهرنا أننا قادرون على تقديم كرة حديثة بشهادة كافة متابعي كرة اليد العالمية. وقفنا ندا للند أمام أيسلندا والنمسا وقدمنا شوطا مثاليا أمام البرتغال، فزنا كذلك على منتخب كوريا الجنوبية الذي يعتبر ثاني أفضل منتخب آسيوي كما تغلبنا على المنتخب الأنغولي الذي طالما كان الفوز صعب عليه.

 

 

متابعو المنتخب الوطني انتقدوا عدم قدرته على الحفاظ على مستواه الجيد في الشوط الثاني، ما سبب ذلك بحسب رأيك؟
هذا صحيح، كنا نوقع على مستوى أفضل في الجولة الأولى، والسبب في غالب الأحيان كان يرجع إلى طرد أبرز لاعبينا. أظن أن الفرق في طريقة التحكيم بين الدوري المغربي والمنافسات الدولية لعب دورا كبيرا في هذه المسألة. أضف إلى ذلك تواجد عناصر شابة في دكة الاحتياط، المعطى الذي كان يزيد من حدة تأثير طرد العناصر الأساسية.

 

البعض اعتبر الفرحة التي أظهرها الطاقم واللاعبون بعد الفوز على أنغولا مبالغا فيها؟
تلك الفرحة مبررة بكوننا حققنا الفوز على المنتخب الأنغولي الذي يعتبر أحد أقوى منتخبات القارة الإفريقية. في سنة 2018 فقط كان قد فاز علينا بنتيجة كبيرة وهذا يظهر بالملموس تحسن مستوياتنا مقارنة مع منافسينا قاريا.

 

 


هل هذا يعني بأن المنتخب المغربي بات قادرا على الصعود للبوديوم الإفريقي؟
لقد تكلمت في هذا الموضوع مع الجامعة مؤخرا. أبرز خلاصة من مشاركتنا في مصر 2021 هي أننا قطعنا أشواطا كبيرة على المستوى القاري، هذا تجسد في فوزنا على أنغولا وخلال مباراة الجزائر. الطموح بكل تأكيد سيكون خلال بطولة إفريقيا العيون 2022 هو الصعود للبوديوم، الأمر سيكون صعبا لكنه ليس بالمستحيل.


 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع