المزيد
الآن
محللون جزائريون لـ2m.ma: تعزيز العلاقات المغربية الجزائرية حتمي واستمرار إغلا...
الخطاب الملكي

محللون جزائريون لـ2m.ma: تعزيز العلاقات المغربية الجزائرية حتمي واستمرار إغلاق الحدود مرفوض

آخر تحديث

25 سنة مرت على إغلاق الحدود بين المغرب والجزائر، حدود فرقت بين شعبين ما يجمعها أكثر بكثير مما يفرقهما. اليوم، ووفاء منه لروابط الأخوة والدين واللغة وحسن الجوار التي تجمع هذين الأخيرين، جدد صاحب الجلالة الملك محمد السادس في خطابه السامي بمناسبة الذكرى العشرين لعيد العرش تأكيده على سياسة اليد الممدودة من المغرب تجاه الجارة الجزائر من أجل فتح حوار مباشر وصريح بين البلدين.

في هذا الإطار أكد الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي عبد الرزاق صاغور أن الخطاب الملكي "كان تاريخيا، قدم إشارات قوية للشعب والدولة الجزائرية ونظامها"، مشيرا في تصريح لموقع القناة الثانية أن "الظروف الحالية التي تمر بها الجزائر ربما لن تسمح لها بالرد الآن، لكننا نأمل خيرا".

وشدد صاغور على أن "العلاقات بين البلدين يجب أن تتحسن، ونحتاج كثيرا إلى تعميقها، لأن ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا، وعلينا أن نركز على القواسم المشتركة عوض الخلافات"، مشيرا إلى أن "العالم اليوم بصفة عامة والمنطقة بصفة خاصة تحتاج إلى تكتل الدول من أجل مواجهة التحديات المشتركة، مهما كانت الخلافات".

من جهته أشار كريم طابو المنسق الوطني لحزب الاتحاد الديمقراطي والاجتماعي الجزائري إلى أن "الحتمية التاريخية تفرض تحسن العلاقات المغربية الجزائرية"، مضيفا : "من غير المعقول فضاءات واسعة في العالم تتكتل وترفع الحدود والقيود التي تعرق تنقل الأشخاص والأفكار والسلع، وبلدين جارين تجمعهما مجموعة من القواسم المشتركة لا زالت بينهما حدود فاصلة".

وأضاف طابو أن "الأمور يجب أن تعود إلى مجراها الطبيعي، لأن الشعبين المغربي والجزائري شعب واحدة خصوصيتهم التاريخية، والثقافية هي نفسها، بالتالي من العيب مواصلة هذه القيود على شعوب ترغب في فضاء موحد"، مشيرا في تصريح لموقع القناة الثانية أن "الجالية المغربية والجزائرية تعيش تحت سماء دول أخرى كشعب واحد، وتتعايش بكل أريحية، وهو ما يفرض ضرورة بناء جسور التواصل بين البلدين عوض بناء جدار يقطع العلاقات".

وكان جلالته قد أكد في خطابه السامي بمناسبة الذكرى 43 للمسيرة الخضراء استعداد المغرب للحوار المباشر والصريح مع الجزائر، من أجل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية، التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين، مقترحا "إحداث آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور، يتم الاتفاق على تحديد مستوى التمثيلية بها، وشكلها وطبيعتها".

 

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع