المزيد
الآن
كيف الحال

مؤسسة زاكورة للتربية وتجربتها في استمرارية التعليم الأولي في العالم القروي.. في "كيف الحال"

دوزيمدوزيم

استضافت عزيزة لعيوني في هذه الحلقة محمد الزعري، المدير التنفيذي لمؤسسة زاكورة للتربية الذي تحدث عن المجهودات التي قامت بها المؤسسة لضمان استمرار التعليم الأولي أو التربية ما قبل المدرسية بالمجال القروي في ظل جائحة كورونا.

الزعري يقول إن المؤسسة كان عليها، ومنذ توقف الدراسة الحضورية في منتصف الموسم الدراسي السابق، أن تتعامل بكيفية سريعة وفعالة، حيث تمت صياغة مشروع مهم وضع في صلب اهتمامه الأسر التي تقيم في الدواوير والتي لا تتوفر لديها الإمكانيات لمواكبة أطفالها، ويتعلق الأمر ببرنامج الوسطاء من أجل الإنصات والتحسيس ومصاحبة الأسر، إضافة إلى قناة على اليوتوب تحمل اسم "مربّيتي في بيتي".

وقد ساعدت المقاربة التي اعتمدتها مؤسسة زاكورة للتربية منذ انطلاقها سنة 1997 في إنجاح هذه العملية، حيث اعتمدت هذه المقاربة على التشغيل المحلي، وهكذا، فإن جل المربيات يقطن بنفس الدواوير التي ينتمي إليها هؤلاء الأطفال، وقد قمن خلال بداية الموسم الدراسي الحالي بمصاحبة الأمهات لاستعمال الواتساب، كما أنهن سهرن على تعليمهن بعض الأنشطة التي يمكن أن يقمن بها مع أبنائهن، إذ يمكن إشراك الأطفال في بعض أمور المنزل بهدف الاشتغال على ما هو حسي حركي وتربوي، كما يمكن تعليمهم الحساب وتخصيص وقت لحكاية قصص لهم.

المزيد من التفاصيل حول هذه التجربة في "كيف الحال". شاهدوا الفيديو.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع