المزيد
الآن
كيف مر تعليم التلاميذ ذوي إعاقة في فترة الحجر الصحي؟.. مدير أكاديمية التعليم ...
تعليم

كيف مر تعليم التلاميذ ذوي إعاقة في فترة الحجر الصحي؟.. مدير أكاديمية التعليم بجهة الرباط يُقيم تعلماتهم

قال، محمد أضرضور، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة،  إن التلاميذ من ذوي إعاقة عانوا كثيرا في فترة الحجر الصحي وأن معاناتهم كانت نفسية أكثر منها معرفية، مضيفا في حوار مع موقع القناة الثانية، ضمن فقرة "3 أسئلة"، أن "عملية التعليم بالتناوب والمزواجة بين التعليم الذاتي والحضوري ساهمت في أن يسترجع هؤلاء التلاميذ ذوي إعاقة نمطهم التعليمي العادي واستطاعوا تجاوز نوعا ما مرحلة الحجر الصحي التي عاشوها.

التفاصيل في نص الحوار..

كيف تقييمون تجربة التعليم عن بعد في ظرفية الجائحة، ومستوى التحصيل الدراسي لدى التلاميذ ذوي إعاقة على مستوى أكاديمية الجهة؟   

حقا هذه الفئة من التلاميذ عانوا كثيرا في فترة الحجر الصحي، خاصة ذوي الإعاقة الذهنية ومنهم أطفال التوحد حيث مرت عليهم فترة عصيبة في السنة الماضية، لأنهم لا يدركون ماذا يجري في محيطهم وبالتالي جائحة كورونا كانت ظرفا صعبا بأن يستوعبوه، بسبب أنهم ظلوا حبيسوا البيوت بحيث أن معاناتهم كانت نفسية أكثر منها معرفية. كما أن آباء هؤلاء الأطفال عاشوا معهم معاناة مضاعفة مقارنة مع باقي الأسر التي لها أطفال أسوياء؛ إذ عملنا على الاستماع لهم ودعهم من أجل أن يستفيد أبناءهم من الدروس المقدمة عن بعد ولهذا الغرض حاولنا تقديم دروس خاصة بالتلاميذ ذوي الإعاقة طيلة فترة الجائحة.

أما فيما يتعلق بمستوى التحصيل الدراسي كان لابأس به، لكن مع التحاق هؤلاء التلاميذ بالأقسام الدراسية في بداية الموسم الدراسي تم تقديم الدعم التربوي لهم لتعويض وتقييم ما فاتهم من البرنامج الدراسي في المؤسسات التعليمية التي تحتضن الأقسام الدامجة وكذلك من طرف الجمعيات التي تحتضنهم.

أستطيع القول، أن عملية التعليم بالتناوب والمزواجة بين التعليم الذاتي والمدرسة جعلت هؤلاء التلاميذ ذوي إعاقة أن يسترجعوا نمطهم التعليمي العادي واستطاعوا تجاوز نوعا ما مرحلة الحجر الصحي التي عاشوها.

كم عدد التلاميذ في وضعية إعاقة الذين يتابعون دراستهم بالمؤسسات التعليمية على صعيد أكاديمية الجهة؟

يبلغ عدد التلاميذ في وضعية إعاقة الذين يتابعون دراستهم بـ 550 مؤسسة التعليمية الدامجة (عمومية وخصوصية) على صعيد أكاديمية الجهة حوالي 4 آلاف تلميذ وتلميذة. أشير إلى أن الجهة تضم أكبر عدد من التلاميذ من ذوي هذه الفئة المسجلين في المؤسسات التعليمية ضمن الأقسام الدامجة، والدليل على هذا القول، أن نسبة النجاح في سلك الباكالوريا عند هؤلاء التلاميذ تفوق 90 بالمائة، وكذا الاقسام الاشهادية.

لذلك، فإن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الرباط سلا القنيطرة تعد نموذجا لباقي الأكاديميات الجهوية بالمملكة؛ وأن النتائج التي تم تحقيقها في برامج التربية الدامجة قياسية على الصعيد الوطني من حيث عدد التلاميذ المسجلين بالمدارس وأيضا عدد الجمعيات التي تشتغل مع الأطر التدريس والتي يتم دعمها.

في الشق المتعلق بتكوين الأطر الإدارية والتربوية لتعزيز قدراتها بهدف تأطير التلاميذ في وضعية إعاقة، في آخر تكوين أشرفت عليه الأكاديمية، كم بلغ عدد الأطر التي استفادت من عملية التكوين؟

(شكرا على هذا السؤال الذي هو في غاية الأهمية..)، فعلا لا يمكن تفعيل التربية الدامجة بدون تكوين، لأن هذا المجال صعب جدا نظرا لتعدد الاختصاصات الطبية المتدخلة فيه والتي لا يتوفر عليها رجال ونساء التعليم، لذلك في نظرنا لا يمكن إنجاح عملية تدريس هؤلاء التلاميذ بدون عقد شراكات وتعاون مع باقي القطاعات وهم وزارة التربية الوطنية ووزارة الصحة ووزارة الأسرة والتضامن بالإضافة إلى جمعيات المتجمع المدني العاملة في هذا المجال، الدور الكبير لهذه الشراكات مكنتنا من استقبال مكونين وعملنا على تنظيم برنامج تكويني استهدف في البداية تكوين 24 إطارا من مفتشين ومنسقين و 176 إطارا إداريا و429 إطارا تربويا، إضافة إلى تكوين 100 مربية للتعليم الأولي الدامج وتكوين 24 مرافقة متخصصة في تنشيط الحياة المدرسية الموجهة لهذه الفئة.

وفي المرحلة الثانية سيعمل هؤلاء المكونون على تكوين جميع أساتذة المؤسسات التعليمية من أجل اكتساب أساسيات ومهارات وقدرات حول كيفية التعامل وتعليم تلاميذ ذوي إعاقة.

وأؤكد أنه بدون تعاون أسرة التلميذ ذوي إعاقة مع المدرسة لا يمكن تحقيق هذه الأهداف، ونحن نطمح مستقبلا بأن نخضع آباء هؤلاء التلاميذ بمعية الأساتذة لدورات تكوينية في هذا المجال.

 هل المعيقات خاصة بالولوجيات وتجهيز القاعات والموارد للتأهيل والدعم ما تزال مطروحة على صعيد المؤسسات التابعة للأكاديمية؟

بالفعل، لا يزال هذا الإشكال مطروحا، بعض المؤسسات التعليمية بالجهة ما تزال بدون ولوجيات، لذلك المدارس التي تبنى مؤخرا تأخذ بعين الاعتبار في مخطط بنائها إحداث الولوجيات، أما المدارس التي بنيت قديما يتم تأهيلها بالولوجيات وتجهيز القاعات الدراسية بالتجهيزات الضرورية لهؤلاء التلاميذ.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع