المزيد
الآن
كيف الحال

كيف الحال: جهل كل طرف بتركيبة الآخر وطريقة تفكيره هو سبب المشاكل بين الأزواج

دوزيمدوزيم

المشاكل التي تحدث بين الأزواج كثيرة ولا تنتهي، بل وتتزايد حدتها طالما أن كل طرف في هذه العلاقة لا يفهم تركيبة الطرف الآخر وطريقة تفكيره.

الدكتور حاتم شرفي الإدريسي اختصاصي في الأمراض الجنسية والمشاكل النفسية، يؤكد أن المشاكل تبدأ بعد الزواج، لأن الأزواج يعيشون تحت سقف واحد طيلة الوقت، عكس مرحلة التعارف حيت يحرص كل طرف فقط على إظهار الجانب الجميل والإيجابي فيه. ومع مرور الوقت، تحدث "صدمة ثقافية" بين الأزواج حيث تظهر اختلافات كبيرة في أبسط أمور الحياة وهي انعكاس للتربية التي تلقاها كل طرف والمحيط الذي نشأ فيه.

وللحفاظ على استقرار العلاقة الزوجية، ينصح الدكتور الإدريسي الأزواج بأن يعرفوا تركيبة بعضهم البعض لأنها مسألة مهمة. فمثلا، عندما يدخل الزوج إلى منزله بعد يوم من العمل، يحتاج إلى نصف ساعة ليرتاح قبل أن يقوم بأي شيء وهو أمر يدخل في تركيبة الرجل وأثبتته الدراسات، لكن جهل المرأة بهذه النقطة يجعلها تطلب منه ربما القيام بعمل ما في ذلك الوقت، وهنا تبدأ الخلافات، لأن المرأة بطبيعتها، دائما حسب الدراسات، لا تحتاج إلى مدة الراحة هاته، ويمكن القيام بعدة أمور مباشرة بعد عودتها إلى المنزل.

أمثلة أخرى حول هذه الخلافات التي تقع بين الزوجين يقدمها ضيف عزيزة العيوني في هذا العدد من كيف الحال.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع