المزيد
الآن
كوفيد-19.. العزل الصحي أو عندما تستعيد الطبيعة حقوقها
فيروس كورونا

كوفيد-19.. العزل الصحي أو عندما تستعيد الطبيعة حقوقها

BBC
وكالاتوكالات

المياه تنضح صافية من جديد في البندقية بفعل توقف حركة الزوارق النهرية السياحية، والدلافين تطل على ميناء كالياري في سردينيا مستغلة غياب العبارات، بينما أضحت زقزقة العصافير تشنف الآذان في أكثر الفضاءات اكتظاظا في المدن بفضل توقف حركة السير. فبالموازاة مع الأزمة الصحية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا عبر العالم، يمنح العزل الصحي هدنة قصيرة للبيئة، وتستعيد الطبيعة بعضا من حقوقها.


هذا هو الوجه الآخر المذهل لهذه الأزمة الصحية العالمية. ففي الصين، والآن في إيطاليا، تم تسجيل انخفاض هام في تلوث الهواء، وفق دراسة نشرها موقع (كاربون برييف). وتشير هذه الدراسة التي أجراها مركز أبحاث الطاقة والهواء النقي (فنلندا) إلى أن الإجراءات الجذرية لاحتواء انتشار وباء كوفيد-19 في الصين "خفضت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون للعملاق الآسيوي بنسبة 25 في المائة على الأقل".

 

وفي هذا الصدد، قال رئيس تحرير ومدير موقع (كاربون برييف)، ليو هيكمان، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء: "إذا استمر الفيروس في الانتشار بلا حدود، فإن اقتصاد كل دولة سيتأثر، وفي المقابل سينخفض معدل التلوث بسبب انخفاض احتراق الوقود الأحفوري".

 

وأوضح هيكمان: "عندما ستتم محاصرة الوباء، ستسعى العديد من الدول إلى تحفيز اقتصاداتها، وكما تظهر عدة أمثلة عبر التاريخ، فإن التلوث سيبدأ في الارتفاع مرة أخرى. التحدي الأكبر اليوم هو إمكانية إنعاش الاقتصادات دون الاعتماد بنفس الدرجة على الوقود الأحفوري".

 

لقد بات بإمكان الناس القاطنين في بعض المدن المعروفة بغيومها الكثيفة بسبب التلوث أن يستمتعوا الآن بنقاوة السماء الزرقاء، بعد أن منح كوفيد-19 استراحة قصيرة للعالم. وفي هذا السياق، يقول أستاذ علم المناخ في جامعة القاضي عياض بمراكش، محمد المهدي السعيدي، :"تحسنت جودة الهواء بنسبة تتراوح بين 20 و50 في المائة بالمدن الكبرى، مثل باريس ونيويورك وميلانو ومدريد ووهان، حسب المنظمات العالمية التي تقيس جودة الهواء".

 


وأبرز الخبير المغربي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن العزل الصحي الذي دخل حيز التنفيذ في 20 مارس الجاري من شأنه أن يغير كثيرا من الأمور، كما هو الحال في كل بقاع العالم، ولكن في ظل غياب معطيات كمية حول جودة الهواء الحالية في المدن المغربية، لا يمكننا سوى تقدير التحسن في هذه الجودة بناء على المعيش الحالي والحياة اليومية الجديدة، قائلا بهذا الشأن: "نشعر فعلا بنقاوة الهواء، وأصبحنا نرى من جديد النجوم في كبد السماء، كما تراجع التلوث الضوضائي، ليفسح المجال لزقزقة العصافير".

 

وفي تصريح مماثل، قال طبيب النطق والصحة العامة في فرنسا، سيباستيان لازاروتو، : "هذا الهدوء السائد يساهم في تحسين رفاهيتنا: الاسترخاء، والاستمتاع، والتركيز بشكل أفضل، بينما تؤثر الضوضاء سلبا على صحة الأفراد، خاصة على مستوى الجهاز السمعي، والرفع من إيقاع دقات القلب والأوعية الدموية أو الضغط النفسي".
 

ومع ذلك، يحذر أخصائي السمع من أن هذا الأمر لا يعالج تماما السلوكيات الفردية داخل كل أسرة تحت العزل الصحي، أي الوقت الذي يقضيه المرء في الاستماع إلى الوسائل الرقمية (الراديو، والتلفزيون، وقوائم التشغيل، وألعاب الفيديو، والشبكات الاجتماعية).
 

وأضاف لازاروتو أنه خلال فترة العزل هاته، يواجه الأفراد مشكلة الإفراط في استهلاك الأصوات عبر هواتفهم الذكية أو الأجهزة اللوحية لتمضية الوقت، باستخدام سماعات الأذنين، حتى لا يزعجوا الأفراد الآخرين داخل البيت، ما يعرضهم دون قصد أو علم لفترات ومستويات شدة غير مضبوطة، ليلا ونهارا وحتى أثناء النوم، موضحا أن ثنائية "شدة التعرض ومدتها" يمكن أن تتسبب في تلف خطير في الأذن الداخلية.

 

تستفيد الطبيعة إذن، ولو بشكل مؤقت، من "منافع" العزل الصحي هاته، بينما يحذر المتخصصون من استئناف أنشطتنا بشكل مكثف يتسبب كل يوم في أضرار لا تحصى لعالمنا، مما يزيد أيضا من مخاطر الأوبئة. فماذا لو كانت هذه الأزمة الصحية هي الصدمة النفسية التي طال انتظارها ليأخذ البشر على محمل الجد تأثيرهم على البيئة؟
 

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع