المزيد
الآن
كورونا.. تراجع أعداد المترددين يدفع العيادات للمطالبة بتسهيلات ضريبية
صحة

كورونا.. تراجع أعداد المترددين يدفع العيادات للمطالبة بتسهيلات ضريبية

طالت المخاوف من فيروس كورونا العيادات الطبية الخاصة بالمغرب التي باتت من القطاعات المتأثرة بالإجراءات المعلنة لتفادي انتشار المرض. 

وبات حجز موعد في العيادات الطبية أمرا سهلا للغاية بسبب انخفاض إقبال المرضى بسبب الخوف من الإصابة  بالعدوى نتيجة مخالطة مرضى آخرين في قاعات الانتظار، وذلك على الرغم من إجراءات الوقاية والتعقيم التي اتخذتها العديد من هذه المصحات لتفادي إصابة المترددين عليها بالفيروس. 

وأكد الدكتور بوبكر محمادين، رئيس المجلس الوطني للهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء، تسجيل تراجع كبير في أعداد الوافدين على العيادات الخاصة خلال الأيام الأخيرة، معتبرا في تصريح للموقع أن القطاع الصحي الخاص يعاني بدوره من التداعيات الاقتصادية السلبية لهذا الوباء. 

وأضاف أن الهيئة قامت بمراسلة رئيس الحكومة بشكل استعجالي للنظر في وضعية المصحات الخاصة والعيادات الطبية في هذه الظرفية الحساسة التي يمر بها المغرب وباقي دول العالم، جاء فيها أن أطباء وطبيبات القطاع الخاص يجدون أنفسهم محاصرين بين الواجب والقانون الذي يحتم عليهم إبقاء مصحاتهم وعياداتهم مفتوحة في وجه العموم بالرغم من قلة إن لم نقل انعدام المترددين عليها، وهو ما بات يعرضهم لخطر الإفلاس وتهديد أمنهم الاقتصادي. 

وأوضح ذات المتحدث أن الهيئة التمست في المراسلة الموجهة لرئيس الحكومة إيجاد حلول ناجعة عبر استفادة المصحات والعيادات الخاصة من الإعفاءات والتسهيلات الضريبية وكذا الإجراءات المتعلقة بصندوق الضمان الاجتماعي، مشددا على أن القطاع الصحي الخاص لا يطلب تمتيعه  بأي مساعدات من صندوق تدبير جائحة كورونا، بل الآخذ بعين الاعتبار انخفاض نشاط هذه العيادات والمصحات المتأثرة خلال المراجعات الضريبية المستقبلية.  

 

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع