المزيد
الآن
مختفون

قصة مثيرة لشاب كان يحلم بالهجرة إلى أروبا وانتهى به المطاف في أحد السجون التركية

دوزيمدوزيم

لم يفارقه حلم الهجرة إلى أروبا يوما، كانت الأسرة تعلم أنه يريد أن يصل إلى الضفة الأخرى بأي ثمن، عندما بلغ الثامنة عشر من العمر، حصل على البطاقة الوطنية وعلى جواز السفر، ولما جاءت الفرصة، بدأ في تنفيذ فكرته، وكانت تونس المحطة الأولى التي انتقل بعدها إلى ليبيا وإيطاليا وألمانيا وسويسرا ثم سلوفينيا التي قضى بها سنة 2015، خلال هذه المدة كان مصطفى يتواصل باستمرار مع عائلته إلى أن انقطعت أخباره.

في 6 دجنبر 2019، عرضت حالة مصطفى في فقرة "نداء"، وتلقت الأسرة اتصالا من شخص بتركيا يفيد أن مصطفى يتواجد بأحد سجون مدينة إسطنبول، أخته تقول إنه غيّر اسمه من مصطفى الإدريسي إلى محمد يوسف الريحاني وقال إنه فلسطيني الجنسية ليستفيد من اللجوء.

شقيقة مصطفى، المزداد سنة 1994، تتبع هذا الملف وتحاول إيجاد كل السبل التي قد تقودها للعثور على أخيها الذي خلف غيابه حزنا شديدا في العائلة. تفاصيل أوفي حول هذه القصة المثيرة في روبرتاج حسن بنرابح

للقراءة أيضا: النسيان يغيب مرضى ألزهايمر عن ذويهم في "مختفون"

              مؤثر.. اختفت ابنتاه في يوم واحد، فما الذي حصل؟ التفاصيل في "مختفون"

السمات ذات صلة

آخر المواضيع