المزيد
الآن
في زمن العزل الصحي.. نبض الطبيعة يستعيد انتظامه في إفران
أخبار متفرقة

في زمن العزل الصحي.. نبض الطبيعة يستعيد انتظامه في إفران

وكالاتوكالات

في زمن الانكفاء في البيوت توقيا لشرور "كوفيد- 19"، يبدو أن الطبيعة تتنفس ملئ رئتيها، مستعيدة بعضا من حقوقها المسلوبة. في إقليم إفران، كان يكفي مرور بضعة أسابيع لتكتسي المؤشرات الإيكولوجية رمزها الأخضر مع انبعاث حركية تجدد الموارد واسترجاع الثروة الحيوانية لحيويتها وفضائها.

في وادي إفران، وخصوصا تيزكيت، الموقع المصنف في قائمة المناطق الرطبة ذات الأهمية الدولية (رامسار) منذ أبريل 2019، استعادت الطبيعة سيادتها وهدوءها، بعد أن أخلى الكائن البشري مساحات طالما أنهكها استغلالا.

ويتسم الموقع الذي يغطي ستة هكتارات، انطلاقا من عين تارميلات وإلى غاية زاوية إفران، بتنوع إحيائي كبير مقدما منافع مائية وبيئية حيوية. وهو يزخر، على المستوى الحيواني، بأزيد من 200 صنف من ثدييات وزواحف وبرمائيات، وثلاثين نوعا نباتيا، ضمنها صنفان مدمجان ضمن القائمة الحمراء للاتحاد الدولي للمحافظة على الطبيعة.

جل هذه الأصناف تعيش دورة حياة جديدة، حسب مدير المنتزه الوطني لإفران، مخلص محمد. فمع العزل الصحي، "بتنا نلاحظ أن أصناف حيوانية ونباتية اختفت عاودت الظهور"، حسب المسؤول الذي يذكر بأن الضغط الشديد على الفضاء الطبيعي كان قد أدى إلى اختفاء العديد من الأصناف.

يرى مخلص أن الدرس المستفاد من هذه الظرفية واضح: يتعين استغلال الموقع وفق المعايير البيئية المعتمدة وعلى أساس تدبير مستدام، بحيث لا يستقبل أبدا زوارا فوق طاقته.

والحال أن هذه الضرورة تكرسها حيوية الموقع بالنسبة للإنسان نفسه. فهو يغذي الفرشة المائية للإقليم ويشكل منبعا مائيا بالنسبة للمدينة والساكنة التي تعيش على ضفاف الوادي. إنه أيضا منبع للسقي بالنسبة للأراضي الفلاحية ولعلف القطيع، ناهيك عن دوره كفضاء للنزهة والاستجمام وممارسة الصيد الرياضي.

وقد أطلق مدير المنتزه نداء للزوار بضرورة الحفاظ على التنوع البيئي للموقع وتمكين النظام الإيكولوجي المحلي من العمل بشكل مستدام ومثالي.

ومن موقعه كفاعل جمعوي، يوجه محمد الدريهم أصبع الاتهام إلى الضغط المفرط للنشاط الإنساني على الموقع الذي يستقبل آلاف المستجمين، خصوصا أيام العطل الدراسية.

ولاحظ رئيس جمعية أصدقاء وادي إفران أن العزل الصحي أتاح للموقع الطبيعي التقاط أنفاسه بعد إجهاد طويل، منتشيا بخرير المياه وزقزقة الطيور. وهو لا يخفي سعادته بتكاثر أصناف من الزهور في شهر أبريل وبداية ماي، بعدما كانت تباد خلال هذه الفترة من قبل الزوار.

وشدد الدريهم على أن توفير أسباب تجدد الثروة النباتية والطبيعية حفظ لحق الأجيال القادمة، داعيا إلى تجميع الجهود من أجل تحسيس الجمهور بضرورة احترام مكونات الموقع ومحيطه البيئي بعد انقضاء فترة العزل، من خلال سلوك مواطن مسؤول.

ويرى آخرون أن ظرفية العزل الصحي فرصة لتكريس موقع إفران كرئة خضراء للجهة ككل، علما أن المدينة قدمت ترشيحها لنيل علامة "مدينة المناطق الرطبة المعتمدة من قبل اتفاقية رامسار".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع