المزيد
الآن
صحيفة "إلباييس": الغاز الجزائري وراءَ استقبال إسبانيا للمدعو إبراهيم غالي
وطني

صحيفة "إلباييس": الغاز الجزائري وراءَ استقبال إسبانيا للمدعو إبراهيم غالي

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

في جديد تطوّرات استقبال اسبانيا للزعيم الانفصالي إبراهيم غالي، كشفت صحيفة "إلباييس" الإسبانية أنّ الغاز الجزائري كان وراء قبول إسبانيا الطلب الجزائري بدخول غالي إلى ترابها، حيث تعدُّ الجزائر المورد الرئيسي لسوق الجارة الشمالية بالغاز.

مقال الصحيفة الإسبانية المعنون بـ"خدمةٌ للجزائر تسمّم العلاقات مع المغرب"، حمل معطيات جديدة في الموضوع؛ حيث كشف أنّ وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم، تقدّم بطلب نقل غالي إلى إسبانيا للعلاج، خلال زيارة رسمية إلى مدريد في 29 مارس الماضي، بعد تدهور حالته الصحية بعد إصابته بفيروس "كورونا".

اقرا أيضا:  خبير لـ2M.ma: استقبال إسبانيا لزعيم البوليساريو يثير الشكوك والغضب المغربي مشروع

وأفاد المصدر ذاته أنّ إسبانيا قبلت لأسباب "إنسانية بحتة، وبالنظر لطبيعة العلاقات الاستراتيجية مع الجزائر، كون هذه الأخيرة المورد الأساسي للغاز نحو إسبانيا، رغم معارضة وزير الداخلية الإسباني، فرناندو غراندي مارلاسكا".

وبحسب الصحيفة الإسبانية، تم نقل غالي إلى إسبانيا عبر طائرة طبية تابعة للرئاسة الجزائرية، حطّت في قاعدة سرقسطة الجوية في 18 أبريل من الشهر الماضي، ونُقل في سيارة إسعاف مع حراسة من الشرطة إلى مستشفى سان بيدرو دي لوغرونيو، مضيفة بحسب مصادرها، أن الزعيم الانفصالي، دخل إلى التراب الإسباني إسبانيا بهويته وجواز سفره الدبلوماسي، غير أنّه جرى تسجيله، لأسباب أمنية في المستشفى تحت الاسم المستعار لمواطن جزائري".

وكشفت "إلباييس" نقلاً عن مصادر حكومية أن وزيرة الخارجية لايا غونزاليس" كانت تعتزم إبلاغ نظيرها المغربي ناصر بوريطة بخبر دخول غالي للعلاج في إسبانيا، لكن الخبر انتشر قبل ذلك، مشيرة أنّ المسؤولة الإسبانية تحدثت بالفعل مع بوريطة وقدمت له جميع التفسيرات، كما فعل السفير الإسباني في الرباط، ريكاردو دييز هوتشلايتنر، في عدة مناسبات.

ويبدو هذا الادعاء غير دقيقاً بالنظر إلى أنّ الوقت بين دخول غالي المستشفى ووقت تقديم وزير الخارجية الجزائري بطلب المساعدة يتجاوز الأسبوعين، وهو الوقت الكافي لإخطار الجانب المغربي. الصحيفة الإسبانية، نقلت أنّ "المسؤولين الإسبان، بدورهم مستاؤون من عدم إبلاغهم باعتزام الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء، ما فاجأ الحكومة الإسبانية، حيث كانت وزيرة الخارجية الإسبانية بإسرائيل تزامناً مع تاريخ الإعلان عن القرار".

اقرا أيضا: احتجاجات بإسبانيا ضد استقبال زعيم الانفصاليين.. ومدريد تواصل دفن رأسها في الرمل


وأوضحت الصحيفة الإسبانية أن "الأزمة لم تنته بعد"، مشيرةً إلى أنه بعد أن يتعافى غالي من كورونا، "سيتم الاستماع له من طرف قاضي التحقيق، سانتياغو بيدراز، في قضيتين مفتوحتين رفعها ضده أعضاء منشقين عن البوليساريو". مشيرة أنّ القاضي هو من سيقرر بعد إدلاء غالي بأقواله، ما إذا كان سيفرض تدابير احترازية ضده، أو سيسمح له بالعودة إلى الجزائر.

ونقلت إلباييس" عن مصادر حكومية أن "هذه الأخيرة ستكون على مستوى ما تقرره العدالة. كانت مهمتنا إنقاذ حياته وقد فعلنا ذلك بالفعل"، مشيرةً أنه "عندما تم السماح لغالي بدخول إسبانيا، تم إخطاره بأنه يمكن استدعاؤه من قبل القاضي، على الرغم من عدم وجود مذكرة بحث أو اعتقال ضده".

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع