المزيد
الآن
كتاب قريتو

رواية "رجال في الشمس" للكاتب الفلسطيني غسان كنفاني في "كتاب قريتو"

دوزيمدوزيم

لماذا لم تدقوا جدران الخزان؟ تساؤل يختم به غسان كنفاني روايته التي تنقلنا إلى عالم مليء بالمعاناة، معاناة الفلسطينيين الذين سلبتهم النكبة الأرض والوطن، فحولت حياتهم إلى جحيم دفع بعضهم الى التفكير في الهروب.

ابو القيس ومروان وأسعد، لكل واحد من هؤلاء الثلاثة قصة تدمي القلب، القاسم المشترك بينهم هو أنهم قرروا خوض مغامرة غير مأمونة العواقب، التقى الرجال الثلاثة في البصرة حيث من المفترض ان يكون العراق طريقهم للعبور إلى الكويت حيث المال والثروة...

بمدينة البصرة، سيتعرفون على ابي الخيزران؛ وهو سائق شاحنة سيتولى مهمة تهريبهم إلى الكويت. بدأت الرحلة،  وكان الاتفاق يقضي بدخولهم في خزان الشاحنة عند نقط التفتيش الحدودية لمدة لاتتجاوز السبع دقائق تحت شمس الصحراء الحارقة.

مر العبور الأول بسلام، وفي نقطة التفتيش الثانية، اختبأوا في الخزان مجددا، لكن احد الجنود وجد متعة في سرد مغامراته على أبي الخيزران، فطال الوقت ولم يطق الرجال تلك الحرارة القاتلة.

غادر أبو الخيزران نقطة التفتيش، وفتح الخزان ليجد أبا قيس ومروان واسعد وقد تحولوا إلى جثت هامدة تخلص منها في مكب النفايات، ولم ينس أن يخرج النقود من جيوب الموتى...

التلميذة آية التي تدرس في السنة الثانية باكالوريا تقاسمت معنا حبها للقراءة من خلال هذه الرواية، وهي تقول إن القراءة كان لها الفضل في تكوين شخصيتها، وقد جعلتها  ترفض قبول كل شيء، لأنها اصبحت تناقش وتنتقد. 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع