المزيد
الآن
رمضان والإغلاق الليلي.. كيف نتعايش مع تغيّر طقوس هذا الشهر وظروف الجائحة؟
مجتمع

رمضان والإغلاق الليلي.. كيف نتعايش مع تغيّر طقوس هذا الشهر وظروف الجائحة؟

عاش المغاربة شهر رمضان الماضي مع تجربة الحجر الصحي الشامل، وهذه السنة يعود رمضان مجدداً مع حجر جزئي يمنع التنقل الليلي ابتداءً من الساعة الثامنة مساء، ساعةً فقط بعد الإفطار، الوقت الذي كان يجذب المواطنين للخروج إلى الأماكن والفضاءات العمومية وتبادل الزيارات العائلية أو السمر الليلي مع الجيران في انتظار السحور.

وفرضت القرارات الاحترازية المتخذة هذه السنة وسابقتها، تغيّراً في هذه العادات السلوكية التي تحوّلت إلى طقوس تتكرّر سنة بعد أخرى، ليبقى سؤال البديل ملحّاً عند عدد من المغاربة، للتعايش مع الأوضاع التي فرضها الطارئ الصحي.

فاطمة الزهراء، شابة مغربية في العشرينات من عمرها، تعيش رفقة أهلها بحي "الولفة" بالدار البيضاء، تقول إنّ رمضان هذه السنة والسنة الماضية، "نَاقص.. مع منع الخروج بعد الإفطار وتوقّف الزيارات العائلية التي كانت سمة تميّز هذا الشهر الفضيل"، مشيرةً أنّها تبقى طيلة اليوم داخل البيت، "صباحاً، أبقى نائمة وبعد الزوال، أباشر إعداد وجبة الإفطار".

وبعد الإفطار، تتابع فاطمة في حديثها لموقع القناة الثانية "أبقى حبيسة المنزل، وهو أمر صعب صراحة، رغم تجربة السنة الماضية مع الحجر الصحي إلاّ أني لم أتأقلم مع الوضع حتى الآن، لأنه صراحة رمضان موازاة مع الطقوس الدينية المرتبطة به، هو الأجواء الليلية بعد الإفطار والتي منعنها منها بسبب الجائحة".

المتخصص في علم النفس الاجتماعي، محسن بنزاكور، كشف أنه يتفقّ مع صعوبة إقرار إجراءات الإغلاق الليلي، خصوصاً أنها تأتي بعد تجربة السنة الماضية التي مرت صعبة، وكانت خلالها كل الأنظار تتجه لرمضان الجاري، مع متمنيات انتهاء الجائحة والعودة للحياة الطبيعية وطقوس رمضان العادية، غير أنه جرى هذه السنة أيضاً اعتماد قرارات حظر التجول الليلي.

ولفت بنزاكور في تصريح لموقع القناة الثانية، إلى "بروز سلوكات رافضة للإجراءات المتخذة ومنها خروج أشخاص بمدن من أجل الاحتجاج على الإغلاق الليلي الذي فرض منع صلاة التراويح والعشاء، لكن بالابتعاد عن العاطفة وبشكل عقلاني نجد أن السلطات منذ بداية الجائحة أعطت كل الأهمية لصحة المواطنين، رغم صعوبة بعض القرارات اجتماعياً وكلفتها الاقتصادية".

وأوضح المتحدث أن " الرغبة في العطلة والسفر والخروج بعد الإفطار تبقى في آخر المطاف طقوساً ثقافية وعاداتية غير دينية، بالتالي ينبغي من باب الواجب الترفع عنها، وتعويضها بأنشطة داخل البيوت، من قراءات وممارسة الرياضة وقضاء الوقت مع الأسرة، وخلق دينامية من الفرح والسعادة، حتى تجاوز هذه الأزمة الصحية".

وفي سياق متصل، دعا المتحدّث إلى الانتباه للأكل والنمط الغذائي الاستهلاكي وأيضا الجلوس لساعات طويلة أمام التلفزيون أمام قلة الحركة، كما دعا إلى ترشيد النفقات خلال الشهر الجاري والتصدي لأفكار الاستهلاك.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع