المزيد
الآن
رئيس الطوغو يستقبل عمر هلال ويتباحث معه بشأن مكافحة الاتجار بالأدوية المزيفة
دبلوماسية

رئيس الطوغو يستقبل عمر هلال ويتباحث معه بشأن مكافحة الاتجار بالأدوية المزيفة

دوزيمدوزيم

استقبل رئيس جمهورية الطوغو، فور غناسينغبي، يوم الجمعة، السفير عمر هلال، رئيس المجلس التنفيذي لليونيسيف، وذلك قبل انطلاق قمة "مكافحة الاتجار بالأدوية المتدنية الجودة والمزيفة"، التي نظمتها "مؤسسة برازافيل" في لومي يومي 17 و18 يناير الجاري.

وبهذه المناسبة، أشاد الرئيس غناسينغبي بعلاقات الصداقة والتعاون والاحترام المتبادل المتينة التي تجمع بين الطوغو والمغرب، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مشددا على الاهتمام الخاص الذي توليه الطوغو لتعزيز دينامية الشراكات المثمرة في المجال الصحي.

وأهاب الرئيس الطوغولي بالسفير هلال نقل تحياته الأخوية إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

من جانبه، أكد السفير هلال للرئيس غناسينغبي دعم المجلس التنفيذي لليونيسيف لمبادرته لمكافحة الاتجار بالأدوية المزيفة. كما هنأه على التزامه الشخصي بحشد الطاقات من أجل مكافحة فعالة لهذه الآفة، كما يشهد على ذلك عقد هذه القمة الرفيعة المستوى في لومي.

كما أكد السيد هلال للرئيس الطوغولي أنه يمكنه الاعتماد على التعاون مع المغرب في المجال الصحي، مشددا على أن المملكة ستدعم المبادرة المذكورة، سواء داخل اليونيسف أو على مستوى الأمم المتحدة.

وافتتح الرئيس غناسينغبي قمة "مكافحة الاتجار بالأدوية المتدنية الجودة والمزيفة" بمشاركة الرئيسين السنغالي، السيد ماكي سال، والأوغندي، السيد يوويري موسيفيني. ومثل رؤساء البلدان الأخرى الشريكة في المبادرة، وهي غامبيا وغانا والكونغو والنيجر، وزراء الصحة.

كما تميزت القمة بمشاركة الأمير مايكل كينت، وجان إيف أوليفيي، على التوالي الرئيس الفخري والرئيس المؤسس لـ"مؤسسة برازافيل"، فضلا عن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية وشخصيات بارزة وخبراء في المجال الصحي.

وشكل هذا اللقاء مبادرة قارية تروم إرساء الأسس لتضافر الجهود عبر الحدود ولتعاون دولي ضد آفة الأدوية المزيفة، التي تودي بحياة مئات الآلاف من الأفارقة سنويا. وتهدف مبادرة لومي إلى تمتيع الساكنة بترسانة قانونية إفريقية ودولية في مستوى التحديات، تسمح بسد الفجوة بين خطورة الظاهرة والعقوبات التي تطال المتاجرين.

وقال السفير هلال، في كلمته أمام رؤساء الدول، إنه يحمل "رسالة دعم وتضامن" من المجلس التنفيذي لليونيسيف، الذي يرأسه، تجاه مبادرة لومي بشأن مكافحة الاتجار بالأدوية المتدنية الجودة والمزيفة، والتي تضر بملايين الأطفال والنساء، الذين هم في صميم عمل اليونيسف.

وأشار السيد هلال إلى أن الأمم المتحدة تعتبر الاتجار بالأدوية المزورة أحد الأنشطة غير المشروعة الثلاثة الأكثر خطورة وربحية في العالم، إلى جانب الاتجار بالمخدرات أو الأسلحة.

وقال السفير المغربي إن التفشي الكبير للاتجار بالأدوية المزورة يجد تفسيره أيضا في التساهل في ردع الظاهرة، لكونه يعتبر مجرد انتهاك بسيط للملكية الفكرية، في حين أن الاتجار بالمخدرات أو الأسلحة ينطوي على الكثير من المخاطر.

وأضاف إن "هذه الظاهرة شكلت، للأسف، إحدى التحديات الرئيسية المطروحة خلال العقدين الماضيين، بسبب نطاقها العالمي وتأثيرها الكارثي واللاإنساني على الصحة العامة بالبلدان النامية، وبالتالي على تنميتها المستدامة".

ولهذا، يؤكد السيد هلال، فإن مبادرة لومي تشكل حدثا تاريخيا، يؤسس لتملك القادة الأفارقة لصحة الساكنة الإفريقية، مضيفا أن الأدوية المتدنية الجودة والمزيفة لم تعد مشكلا يخص الصحة العامة، بل يهم الأمن القومي والإقليمي، بسبب التواطؤ بين شبكات الاتجار بالأدوية المزيفة والأسلحة والمخدرات.

وشدد، في هذا الصدد، على أن هذه المبادرة، التي يعود الفضل في تنظيمها لمؤسسة برازافيل وللجهود الدؤوبة لرئيسها جان إيف أوليفيي، تعد "حدثا كبيرا، سيشكل، من دون شك، منعطفا في تاريخ الصحة العامة في إفريقيا، وذلك بفضل قيادة الرئيس فور غناسينغبي".

وقال السيد هلال متوجها لرؤساء الدول الحاضرين، من خلال إطلاق هذه المبادرة، "فأنتم تقدمون أفضل مثال على الأهمية التي تولونها لصحة ساكنتكم، ولأمن قارتنا، ولالتزاماتكم الدولية في مجال الصحة".

وأضاف رئيس المجلس التنفيذي لليونيسيف أن "الالتزام السياسي الراسخ، الذي أبنتم عنه اليوم، سيشجع بالتأكيد قادة أفارقة آخرين على الانضمام إلى هذا النضال المشترك النبيل، من أجل إقامة تحالف دولي لمكافحة تجارة الأدوية المزيفة بشكل أكثر فعالية، وبالتالي حماية صحة الملايين من الأشخاص، وضمان التنمية المستدامة لبلدانكم بشكل أفضل".

وأكد السيد هلال أن "تحقيق أهداف التنمية المستدامة لأجندة سنة 2030 لا يمكن أن تتحقق دون التنفيذ الكامل والتام لهدفها الثالث المتعلق بالصحة. ومن هنا الأهمية التي توليها الأمم المتحدة لتملك مبادرة لومي النبيلة، من خلال قرار للجمعية العامة، وألتزم شخصيا بالعمل من أجله".

وقد تميزت الجلسة الافتتاحية للقمة بعرض رسالة فيديو من المديرة التنفيذية لليونيسف، السيدة هنريتا فور.

وتوجت أشغال هذا الاجتماع الذي استمر ليومين باعتماد إعلان سياسي وتوقيع اتفاقية إطار بشأن تجريم الاتجار بالأدوية المزيفة من قبل رؤساء الطوغو والسنغال وأوغندا ووزراء الصحة في غامبيا وغانا والكونغو والنيجر.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع