المزيد
الآن
خبير: المغرب ينتج أقل من 1 بالمئة من مجموع البحوث العلمية في العالم
علوم وتكنلوجيا

خبير: المغرب ينتج أقل من 1 بالمئة من مجموع البحوث العلمية في العالم

.

 

كشف أمين السر الدائم لأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، عمر الفاسي الفهري، أن المغرب يساهم ب 0.15 بالمئة من مجموع البحوث العلمية في العالم، مشيرا إلى أن معدل إنفاق المغرب على البحث العلمي لا يتجاوز 0.7 بالمئة من إجمالي ناتجه المحلي.

وأوضح الفهري خلال مداخلة له بورشة عمل من تنظيم مجلس المنافسة، الثلاثاء بالرباط، حول موضوع المقياس الوطني للمنافسة، أن تشخيص وضع البحث العلمي في المغرب يكشف عن وجود العديد من التحديات، مشيرا إلى أن هناك حاجة ملحة إلى تصميم سياسات واستراتيجيات ذات مدى طويل من أجل تجاوز هذه العوائق، سيما وأن ترتيب المغرب في التصنيفات الدولية المعنية بموضوع البحث العلمي سجل تراجعا ملحوظا في السنوات الأخيرة مقارنة مثلا مع فترة التسعينات، وهو أمر لا يرتبط فقط بحجم الإمكانات المادية التي يتم تخصيصها سنويا بل أيضا بسبب وجود نقص على مستوى الموارد البشرية المؤهلة.

وأضاف الفهري أن المغرب يفقد سنويا نسبة كبيرة من خيرة ما ينتجه النظام التعليمي المغربي من كفاءات وباحثين وأطر الذين يختارون مواصلة البحث العلمي في بلدان الاستقبال عوض العودة للمغرب، مشددا على أن الإنفاق على البحث العلمي ليس بالضرورة أكبر عائق أمام تطور المغرب على هذا المستوى إذا أن الإمكانيات المادية موجودة، لكن مكمن ضعف المغرب هو بالأساس راجع إلى استفحال ظاهرة هجرة الأدمغة، وهو ما يؤثر بشكل سلبي على قوة المغرب التنافسية.

وأكد ذات المتحدث على أهمية أن تقوم لجنة إعداد النموذج التنموي الجديد بإيلاء الأهمية لموضوع البحث العلمي للمغرب، حيث يعد سر الريادة الاقتصادية للعديد من الدول التي تتصدر تصنيفات إنتاج البحوث العلمية والمساهمة في الابتكار والتطوير مرتبطا بمدى العناية التي توليها لمجالات العلوم والبحوث والنشر العلمي، وبالتالي فإن هذه الدول تتصدر كذلك تصنيفات الأداء الاقتصادي وتحقيق الرخاء لمواطنيها.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع