المزيد
الآن
كيف الحال

حذار من هذه الأخطاء عندما تتحول من أجير إلى مقاول.. في "كيف الحال"

دوزيمدوزيم

كثيرة هي الأخطاء التي يقع فيها الأجير الذي يقرر إنشاء مشروع خاص به، والتي قد تتسبب في فشل هذا المشروع. الكوتش إسماعيل لحسيني، مقاول ومرافق مقاولات يسلط الضوء على مجموعة من الأخطاء التي ينبغي أن يتفاداها المقاولون:

*الخطأ الأول: أن يوهم المقاول نفسه أن الشركة تتوقف عليه وأنه لا يمكن الاستغناء عنه، والأصح أن يكون صادقا مع نفسه لا ينقص من قيمتها ولا يبالغ في تزكيتها.

*الخطأ الثاني: أن يصدق وعود المجاملة التي يقدمها بعض الأصدقاء والمعارف الذين يشجعونه على بدء المشروع ويعدونه بصفقة أو أغيرها من أنواع الدعم التي قد لا تتحقق عندما تنطلق المقاولة.

*الخطأ الثالث: عندما يعد المقاول شريك حياته بالتغيير الكبير الذي سيحصل بفضل المقاولة، والصواب أن يكون المقاول صادقا مع نفسه ومع شريك حياته حيث يمكن أن تمر المقاولة في البداية بصعوبات لكنها ستعطي ثمارها مستقبلا، والأمر قد يتطلب بعض الوقت. فسر الثقة هو تقديم وعود قليلة وعطاء كثير.

*الخطأ الرابع: أن يحتفظ المقاول بنفس العقلية والطريقة التي كان يتعامل بها في الشركة التي كان يعمل بها كأجير، في حين يجب عليه أن يتذكر أن البدايات تكون صعبة، وأنه ينبغي أن يخطط للصغيرة والكبيرة ويقتصد في المصاريف.

*الخطأ الخامس: أن تكون علاقته مع الشركة التي كان يعمل بها سيئة، فالمقاول يجب أن يحتفظ دائما بعلاقات طيبة مع الأشخاص الذين كان يشتغل معهم، لأنهم قد يكونون أول زبون له.

المزيد من التفاصيل في هذا العدد من "كيف الحال".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع