المزيد
الآن
توقعات بموسم فلاحي جيد ببرشيد
فلاحة

توقعات بموسم فلاحي جيد ببرشيد

وكالاتوكالات

بلغ متوسط التساقطات المطرية التراكمي بإقليم برشيد، إلى غاية 30 أبريل الماضي، 320 ملم مع توزيع جيد في الزمان والمكان، ما كان له تأثير إيجابي على جودة الغطاء النباتي والمراعي والرفع من منسوب المياه الجوفية.

فالتساقطات المطرية المنتظمة والغزيرة التي شهدها الإقليم خلال أشهر يناير وفبراير ومارس من الموسم الفلاحي الحالي ساهمت بشكل كبير في تجاوز الالمشاكل التي واجهت الفلاحين في بداية هذا الموسم.

وقد أدت الظروف المناخية غير المواتية مع العجز المائي الملحوظ والتوزيع غير المنتظم للتساقطات، إلى تأخير التحضيرات المرتبطة بالزراعات الخريفية، والتأثير سلبا على حالة المراعي.

وعرف هذا العجز في التساقطات تراجعا تدريجيا خلال الأيام العشر الأخيرة من شهر نونبر 2020، مع عودة الأمطار الغزيرة التي مكنت من تسريع وتيرة أشغال إعداد التربة وعملية الزرع والرفع من حجم مبيعات المدخلات الفلاحية، لاسيما البذور والأسمدة، الشيء الذي جعل فلاحي ومزارعي الإقليم يتطلعون إلى إنتاج وافر وموسم فلاحي جيد ستكون له أثار إيجابية لامحالة على مخزون الحبوب على المستويين الإقليمي والجهوي.

ففي ما يخص المساحات المزروعة برسم الموسم الفلاحي الحالي، أوضح المدير الإقليمي للفلاحة ببرشيد السيد حسن سعد زغلول أنها ناهزت خلال هذا الموسم 144 ألف هكتار، منها 9 في المائة أراض مسقية، وتغلب عليها زراعة الحبوب بـ 70 في المائة، والزراعات الكلئية بـ 10 في المائة، والقطاني الغذائية بـ 9 في المائة.

وأضاف أن المساحة المزروعة بالحبوب الخريفية تبلغ 102 ألف و500 هكتار، منها 44 في المائة من القمح الطري، و26 في المائة من الشعير، و30 في المائة من القمح الصلب.

وأشار المدير الإقليمي، في هذا الإطار، إلى أنه تم تعزيز برنامج إكثار بذور الحبوب، خاصة القمح الطري والشعير، على مساحة تقدر بـ 6000 هكتار، وذلك لتلبية الطلب المتزايد عليها، لاسيما ما يخص توفيرها بالنسبة للموسم القادم وضمان إعادة تكوين مخزون البذور المختارة.

أما الزراعات الكلئية، فتتوزع على مساحة 14 ألف و200 هكتار، تتشكل من الأعلاف الرئيسية المعروفة، وهي الشعير والبرسيم والخرطال والتريتيكال إلى غير ذلك من النباتات العلفية الأخرى.

وتحتل زراعة القطاني الغذائية حوالي 8500 هكتار من الفول والجلبان والعدس والحمص ، فيما تمتد زراعة الخضروات الخريفية بالإقليم على مساحة تقدر14 ألف و600 هكتار، منها 5200 هكتار مخصصة للبطاطس و 3200 هكتار للبصل و400 هكتار للجزر.

واعتبر هذا المسؤول أن هذه الوضعية المطمئنة هي ثمرة تظافر جهود المتدخلين من وزارة وصية والمديرية الإقليمية للفلاحة والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية، والدعم الذي فرته الغرفة الفلاحية لجهة الدار البيضاء-سطات.

وأيضا، يضيف المتحدث ذاته، بفضل تفاني فلاحي ومزارعي الإقليم في خدمة أراضيهم، وإتقانهم بشكل كبير للمسارات التقنية طوال دورة المحاصيل، ومعالجات كيماوية للأعشاب الضارة في الوقت المناسب، وعملية تنقية الحقول التي تم إجراؤها من بداية فبراير إلى نهاية مارس 2021.

ويقدر الإنتاج المتوقع لموسم 2020/2021 من الحبوب الثلاثة الرئيسية، حسب المصدر نفسه، بنحو 3,6 مليون قنطار، بزيادة قدرها 50 بالمائة مقارنة بمتوسط الخمس سنوات و200 بالمائة مقارنة بالموسم الماضي . ومن حيث الإنتاج ، يعد الموسم الفلاحي الحالي من بين أفضل المواسم خلال السنوات العشر الماضية، من حيث المردودية، إذ من المرتقب أن يسجل موسم 2020/2021 مردودية متوسطة تقدر بـ 35 قنطارا للهكتار الواحد.

وقد سجلت المديرية الإقليمية للفلاحة ارتياحا كبيرا نظرا للنتائج المحصل عليها حتى الآن، سواء على مستوى المساحة المزروعة أو تكثيف البذور المختارة، وكذا التزود بعوامل الإنتاج، مما دفع بها إلى التعجيل بتنظيم سلسلة من الحملات التحسيسية تتعلق بعملية التسميد والعناية بالمزروعات من خلال محاربة الأمراض والأعشاب الضارة.

وبخصوص الثروة الحيوانية بالإقليم، فتتكون من حوالي 370.000 رأس من الأغنام و 4000 من الماعز و 125.000 رأس من الأبقار، والتي تم الحفاظ عليها رغم تعاقب موسمين فلاحيين تميزا بنقص مهول في التساقطات المطرية كان له أثره السلبي على توفر العلف في المراعي، وهي الوضعية التي جرى تجاوزها بالدعم الذي تلقاه مربو الماشية من خلال عملية توزيع العلف المدعم، في إطار برنامج حماية الماشية.

أما في ما يتعلق بصحة القطيع بالإقليم، فإن الوضعية الصحية جيدة بشكل عام، وذلك بفضل المراقبة الصحية المستمرة لحالة القطيع وحملات التلقيح المختلفة التي يقوم بها المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والأطباء البيطريين الخواص المنتدبين ضد الأمراض الحيوانية المعدية، بالإضافة إلى المجهودات التي يبذلها المهنيون والكسابة في قطاع تربية المواشي.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع