المزيد
الآن
توجه نحو رفع إنتاج أدوية فيتامين "س" والزنك بعد تسجيل نقص كبير بصيدليات المملكة
صحة

توجه نحو رفع إنتاج أدوية فيتامين "س" والزنك بعد تسجيل نقص كبير بصيدليات المملكة

دوزيمدوزيم

على خلفية الطلب المتزايد على فيتامين "س" والزنك خلال شهر شتنبر الماضي، سجل نقص كبير في هذين المنتوجين اللذين يوصفان ضمن البروتوكول العلاجي للتكفل بمرضى كوفيد -19 في صيدليات المملكة نتيجة العلاج المنزلي لهاته الفئة.

وفي هذا السياق، قال بوبكر بوريش، رئيس الاتحاد الوطني لنقابات الصيادلة في المغرب، إنه " المختبرين المسؤولين عن إنتاج هذين المنتجين الطبيين توقعا أن المخزون سيكون غير كاف نظرا للطلب المتزايد على هذه المادة" مضيفا، أن  "الكمية المحدودة للغاية يتم تسليمها إلى الصيدليات مرة كل أسبوعين لمواجهة هذا الطلب الكبير عليهما".

وأبرز بوريش في تصريح لموقع القناة الثانية، أنه "في هذا الظرف الصحي غير المستقر ظهرت العديد من المكملات الغذائية القائمة على الزنك وفيتامين "س" في السوق الوطنية، بعضها كان موجودا بالفعل لكن الطلب عليه قليلًا، لأنه ليست جزءًا من المسار الصيدلاني"، يقول رئيس الاتحاد الوطني لنقابات الصيادلة في المغرب.

وعلى هذا الأساس، قام مختبر "لابروفان"، واحد من المختبرين اللذين يضمن إنتاج فيتامين "س" على المستوى الوطني والمكلف الوحيد بإنتاج الزنك بزيادة طاقته الإنتاجية.

"انتقلنا من 50 ألف علبة إلى مليون في الشهر، ومن أجل ذلك وضعنا الوسائل التقنية واللوجستية لبلوغ 3 ملايين علبة شهريا عند الحاجة"، يقول يوسف الصغيري، صيدلي مسؤول بمختبر لابروفان، مضيفا، أن الخصاص في هذه المنتجات الدوائية يعتبر ظاهرة عالمية ولا تقتصر على المغرب فقط وذلك بسبب الافراط في الاستهلاك.

وأكد ذات المتحدث، في تصريح هاتفي لموقع القناة الثانية، قائلا: " من المستحسن أن يفرض الصيادلة ضرورة التوفر على الوصفة الطبيبة قبل منح هذه المنتجات الطبية" ثم تابع، "بهدف تجنب نفاد المخزون ولضمان وصول مرضى كوفيد -19 إليها بسهولة".

والجدير بالذكر، أن أسعار الأدوية التي تعتمد على فيتامين "س" أو الزنك تحددها لائحة تنظيمية وفق أحكام مذكرة بيع الأدوية المصنعة محليًا أو المستوردة، فيما تبقى أسعار المكملات الغذائية مجانية.

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع