المزيد
الآن
بنعجيبة: آلية مكافحة التعذيب تتطلب انخراطا مستمرا للوقاية من الخروقات
ثقافة

بنعجيبة: آلية مكافحة التعذيب تتطلب انخراطا مستمرا للوقاية من الخروقات

دوزيمدوزيم

قال محمد بنعجيبة، منسق الآلية  الوطنية للوقاية من التعذيب، إن "الآلية تسهر على تتبع ورصد ومحاربة كافة أشكال التعذيب، للمجرم دوليا، ويتطلب انخراطا مستمرا في عملية المتابعة للوقاية من الخروقات".
وأبرز بنعجيبة، خلال ندوة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، أن "المغرب عرف لحظات تاريخية في علاقته بهذه الالية، اهمها انضمام المغرب إلى البروتوكول الاختياري لمناهضة التعذيب، ثم إنشاؤه الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب، ثم ترسيمها السنة الماضية".
"المجلس يقوم بعمل جبار وطويل الأمد من أجل الوقاية من التعذيب" يضيف بنعجيبة، كاشفا أنه (المجلس) ينسق مع المجتمع المدني، بعد ان اتجه المغرب نحو ترسيم وضع  الآلية وعملها".
من جانبه، قال، الكاتب العام لمؤسسة الوسيط محمد ليديدي، إن مجلس حقوق الإنسان، مؤسسة تقوم بوظائفها للنهوض بوضعية حقوق الإنسان، كاشفا أن هذا التطور، كان  بفضل دعاة الحرية بالمغرب.
وحول وضعية السجون بالمغرب، أبرز ليديدي أن زيارته الاولى للسجون، كانت ما تزال تحكم بقوانين سنتي 1916 و1930، لكن الوضع تغير بعد انطلاق النقاش ما اسماه "فلسفة العقوبات".
وأبرز المتحدث، أن "العقوبات هي بداية مرحلة النجاحات، مشيرا ان فور فشل المسجون في تدبير حريته، تأتي مرحلة التصالح مع الذات، موردا أن أهم شيء داخل السجون هو ضمان كرامة المسجون والتخفيف من معاناته

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع