المزيد
الآن
باحثون يصدرون مؤلفاً جماعياً حول دور المؤرخ في فهم أزمة "كورونا"
ثقافة

باحثون يصدرون مؤلفاً جماعياً حول دور المؤرخ في فهم أزمة "كورونا"

أصدر جامعيون ومؤرخون مؤلفاً جماعياً، بعنوان "أي دور للمؤرخ في فهم أزمة كورونا؟"، ضمن سلسلة توثيق أعمال كتبت في زمن كورونا، والتي يشرف عليها مركز تكامل للدراسات والأبحاث.

وشارك في إصدار العمل، مؤرخون من المغرب وتونس ولبنان؛ ويتعلق الأمر بكل من  إبراهيم القادري بودشيش،  محمد حبيدة، عبد الواحد أكمير والطيب بياض  أسامة الزوكاري، محمد مزيان والبضاوية بلكامل وسعيد الحاجي من المغرب، بالإضافة إلى محمد الأزهر غربي، من تونس ومشير باسيل عون من دولة لبنان.

منسق إعداد هذا المؤلف الجماعي، سعيد  الحاجي، كشف في تصريح لموقع القناة الثانية أن الفكرة وراء هذا العمل، تأتي لمحاولة لإثارة الانتباه إلى أهمية حضور المؤرخ في النقاش حول مختلف القضايا الراهنة، وأن دوره لا ينحصر فقط في مناقشة القضايا المرتبطة بالماضي.

وتابع الحاجي أنه بالنسبة لأزمة كورونا، "فقد كشفت عن غياب تمثل حالة الوباء الكوني لدى مختلف الشعوب، وهو ما يجعل المؤرخ أكثر المؤهلين لتشكيل هذا التمثل عبر استدعاء حالة المجتمعات خلال الأوبئة الكونية التي عرفتها البشرية في العصور السابقة."

وأضاف الأستاذ الباحث، أنه كما أن تفسير سلوك الدول والمجتمعات خلال الأزمة، "مرتبط بخصوصيات معينة لا يمكن فهمها دون العودة إلى التاريخ، فضلا على أن استشراف ما يمكن أن ينتج من تداعيات على العلاقات الدولية مثلا بعد الأزمة، يستوجب بالضرورة العودة إلى التاريخ لقياس تأثير الأوبئة الكونية على الأوضاع في العالم."

وأوضح المتحدث أنه هذه فقط بعض الأمثلة التي تظهر أهمية المعطى التاريخي ودور المؤرخ في فهم الأزمة، ومشيراً أن هذا هو "جوهر الفكرة التي حاول الكتاب إبرازها عبر استكتاب مجموعة من المؤرخين سواء الذين راكموا عقودا من البحث التاريخي ولهم مكانتهم على الصعيد الوطني والدولي، أو من جيل المؤرخين الشباب".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع