المزيد
الآن
المركز المغربي للظرفية: حملة التلقيح ساهمت في إعطاء نفس جديد لمناخ الأعمال
لقاح فيروس كورونا

المركز المغربي للظرفية: حملة التلقيح ساهمت في إعطاء نفس جديد لمناخ الأعمال

وكالاتوكالات

أكد المركز المغربي للظرفية أن حملة التلقيح، التي تم تنظيمها بوتيرة متواصلة وبأسلوب مثالي، ساهمت في إعطاء نفس جديد لمناخ الأعمال.

وقال المركز في إصداره الشهري الأخير "المغرب ظرفية" رقم 335، الذي خصص العدد لموضوع "الانتعاش الاقتصادي: الأولويات والتدابير المصاحبة"، إنه "على الرغم من الارتفاع الطفيف لنسبة تفشي الوباء الذي سجل في بداية العام والقيود االتي فرضتها السلطات العمومية لاحتوائه، فإن حملة التطعيم التي ن ف ذت بوتيرة متواصلة وبأسلوب نموذجي ساهمت في إعطاء نفس جديد لمناخ الأعمال".

كما أعادت هذه الحملة، يضيف المركز، الثقة إلى الفاعلين الاقتصاديين الذين ، باعتراف الجميع ، يقاربون تحقيق أهداف عام 2021 بعزيمة وبلمسة من التفاؤل على مستوى العديد من القطاعات.

وفيما يتعلق بالآفاق الاقتصادية للمغرب، لاحظت الهيئة أن من شأن الحصول على اللقاحات أن يعزز الثقة وتعافي النشاط الاقتصادي، في حين أن ضعف أداء القطاع السياحي وقطاع الخدمات بشكل عام يشكل عامل تراجع للتوقعات الاقتصادية.

وأكد المركز أهمية دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة ودعم ديناميكيات الاستثمار، مشيرا إلى أنه في سياق اقتصادي يتسم باستمرار الأزمة الصحية وآثارها السلبية، تجد برامج الدعم للأنشطة التي تم اتخاذها في حالات الطوارئ صعوبة في تحقيق النتائج المتوخاة سواء من حيث النمو أو التشغيل أو التقدم الاجتماعي.

وأضاف أنه "بعد مضي أكثر من عام على تفشي الوباء وبعد جهود متعددة للتخفيف من آثاره على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي ، فإن الدورة التجارية ، على الرغم من مرونتها ، لم تظهر بعد بوادر انعطاف قوي للاتجاه العام".

واعتبر أن هذا الوضع يجعل من الضروري توطيد برامج الدعم للمقاولات الصغرى والمتوسطة من خلال تسهيل الولوج إلى التمويل وكذلك تحسين البيئة التنافسية ، مشير ا إلى أن ذلك يستدعي تكثيف جهود الاستثمار من أجل التحول الهيكلي وتحديث الاقتصاد .

كما تناول هذا العدد الخاص عدة مواضيع أخرى ، لا سيما "قطاعات الاقتصاد المغربي: بين الانهيارات والصمود" ، و "السياسة الوطنية لمناخ الأعمال: إعادة التموقع على المستوى الدولي" و "السياحة: قطاع في مأزق".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع