المزيد
الآن
صباحيات

انتفاخ الوجه.. يأتي تدريجيا أو بشكل مفاجئ، وهو مؤشر على بعض الأمراض. المزيد من التفاصيل في "صباحيات"

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

يعتبر انتفاخ الوجه من الأعراض التي لا ينبغي الاستهانة بها لما له من عواقب وخيمة قد تصل إلى الموت، ويكمن التمييز بين انتفاخ مفاجئ وآخر تدريجي.

عندما يحصل انتفاخ مفاجئ للوجه، يكون أول احتمال يضعه الطبيب هو الحساسية، وقد يكون سبب هذه الحساسية إما تناول بعض المكونات الغذائية أو بعض الأدوية أو ربما يتعرض شخص ما للسع النحلة، وتكون لديه حساسية تؤدي إلى انتفاخ الوجه وحكة في الجسم مع احمراره، وقد يحصل أيضا انتفاخ في اللسان والحلق، وهنا نكون أمام حالة استعجالية تتطلب تدخلا سريعا، وتجدر الإشارة إلى أنه عندما يتم التعرف على المادة المسببة للحساسية (أغذية أو أدوية)، يجب التوقف نهائيا عن استهلاكها.

هناك نوع آخر من الحساسية قد يؤدي بدوره إلى انتفاخ الوجه، وهي حساسية تنتج عن وضع بعض المواد على الوجه كالكريمات أو المكياج أو بعض الوصفات أو صباغة الحاجبين وغيرها، هذا إلى جانب بعض الأمراض التعفنية كالجيوب الأنفية أو خُراج بالأسنان (Abcès dentaire)، أو تعفنات الطبقات العميقة للجلد...

وبالنسبة لانتفاخ الوجه الذي يأتي بشكل تدريجي، فقد يتعرض له الأشخاص الذين يتناولون الكورتيكويد لمدة طويلة، كما أنه قد يكون مؤشرا على وجود أمراض مناعية أو مشاكل في الكلي... وغيرها من الأمراض، وبالتالي لا ينبغي الاستهانة بانتفاخ الوجه كما سبقت الإشارة، ولا بد من استشارة الطبيب كما تشرح لكم الدكتورة ليلى بشرة في فقرة الصحة لهذا العدد من "صباحيات".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع