المزيد
الآن
المصحات الخاصة بالمغرب تشرع في استقبال حالات الإصابة بفيروس كورونا
فيروس كورونا

المصحات الخاصة بالمغرب تشرع في استقبال حالات الإصابة بفيروس كورونا

أكد البروفسور رضوان السملالي، رئيس الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة، وقوف المصحات الخاصة المغربية إلى جانب وزارة الصحة لمواجهة فيروس كورونا، مشددا على أن المصحات ستسخر كافة إمكانياتها للتعاون مع المستشفيات العمومية من أجل احتواء الجائحة.

وأوضح السملالي في تصريح لموقع القناة الثانية أن المصحات الخاصة تبقى مكونا أساسيا في المنظومة الصحية الوطنية، ومنخرطة في الجهود التي تقوم بها مختلف القطاعات الصحية بالمغرب من أجل السيطرة على فيروس جائحة كورونا وتخفيف تداعياته على المواطنين، مؤكدا أن المصحات الخاصة لن تتوانى في مد يد العون والمساعدة لوزارة الصحة ووضع رهن إشارتها مختلف الأطقم الطبية والتمريضية والآليات المتطورة للخروج من هذه الوضعية الحرجة. 

وأضاف أن المصحات الخاصة وضعت رهن إشارة الوزارة لحدود الساعة 500 سرير على مستوى محور الرباط الدار البيضاء من أجل استقبال حالات الإصابة بفيروس كورونا، مبديا استعداد المصحات لتوفير 9 آلاف سرير عبر مجموع التراب الوطني في حال ما طلبت وزارة الصحة ذلك، بالإضافة إلى تزويدها بأجهزة التنفس والمعدات الطبية المختلفة والأطقم الصحية المؤهلة للتعامل مع حالات فيروس كورونا. 

وتابع أن المصحات الخاصة بدأت بالفعل في استقبال حالات مؤكدة للإصابة بفيروس كورونا وذلك تحت إشرف وزارة الصحة، حيث جرى وضع هذه الحالات في أقسام معزولة مخصصة لهذا النوع من الحالات المرضية وتستجيب للمواصفات الجاري بها العمل دوليا، مشيرا أن مصحة خاصة بمدينة الدار البيضاء استقبلت اليوم الاثنين 30 حالة إصابة بفيروس كورونا وتحظى بالمتابعة الدقيقة من طرف طاقم طبي وتمريضي متخصص في الأمراض المعدية. 

وأضاف أن الكوادر الطبية والتمريضية بالمصحات الخاصة مؤهلة في طرق تحري الأعراض المرضية للفيروس وطرق إجراء الفحوصات اللازمة و التعامل مع المرضى المصابين بهذا المرض المعدي، مشيرا لوجود تعاون وثيق في هذا الجانب مع وزارة الصحة على المستوى المركزي والجهوي، حيث تبقى الجهة المرجعية في كل ما يتعلق بالأمراض الوبائية والتعامل وتدبير الوضع الوبائي في البلاد. 

وتابع أن المصحات الخاصة بادرت كذلك للتخفيف عن وزارة عبر استقبال مجموعة من الحالات المرضية العادية التي كانت تتابع العلاج بالمستشفيات العمومية من أجل استكمال فترة التطبيب بالمصحات الخاصة، مؤكدا أنه تم تخصيص أجنحة خاصة بهؤلاء المرضى توجد بمعزل عن المصابين بالفيروس، مشيرا أن المرضى الوافدين من المستشفيات العمومية يتم التكفل بهم، على غرار المرضى بالفيروس، بشكل مجاني ودون الاضطرار لدفع أي سنتيم. 

وبخصوص ما تم تداوله حول إغلاق المصحات الخاصة، أكد المتحدث أن الأمر يتعلق ببعض المصحات التي جرى بها تشخيص بعض حالات الإصابة بالفيروس دون اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة وهو ما أدى إلى إغلاقها وعزل المخالطين المحتملين للحالات المؤكدة المرصودة، مشيرا أن باقي المصحات الخاصة عبر مجموع التراب الوطني منخرطة ومعبأة للمساهمة والتعاون مع وزارة الصحة للسيطرة على فيروس كورونا المستجد. 

 

 

 

 

 

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع