المزيد
الآن
القوى الديمقراطية تؤسس مؤسسة للابحاث والدرسات تخليدا لذكرى مؤسسها‎
ثقافة

القوى الديمقراطية تؤسس مؤسسة للابحاث والدرسات تخليدا لذكرى مؤسسها‎

دوزيمدوزيم

التأم نهاية هذا الأسبوع بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بالرباط ، عدد من أصدقاء وعائلة التهامي الخياري بمناسبة تأسيس مؤسسة تعنى بالدراسات والأبحاث تحمل إسم الراحل ، وفاءا وعرفانا لما قدمه الرجل من مسار نضالي وسياسي وفكري.

ويعد التهامي الخياري، احد ابرز الاطر السياسية المغرية خلال نهاية التسعينات وبداية الالفية ، إذا عمل الراحل أستاذا للعلوم الاقتصادية والاجتماعية بجامعة محمد الخامس بالرباط وأحد أبرز اطر معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة٬ ورئيسا لقسم الدراسات بالمركز الجهوي للاستثمار الفلاحي الحوز تانسيفت، كما تحمل عدة مسؤوليات حكومية من بينها وزيرا للصيد البحري (مارس 1998 - شتنبر 2000)٬ ووزيرا للصحة (شتنبر 2000 - نونبر 2002) حيث كان احد مهندسي التغطية الصحية الاساسية.

وبحسب حزب جبهة القوى الديمقراطية ، المبادرة تأتي في إطار خلق دينامية على مستوى الأبحاث والدراسات ذات الطابع السياسي والإجتماعي والإقتصادي والذي كان الراحل أمينا عاما له وبإسمه ومشاركا في الحكومة كوزير على مستوى وزارة التنمية القروية ووزارة الصحة.

عمر الحسني عن اللجنة التحضيرية ، لـ “مؤسسة التهامي الخياري للدراسات والأبحاث” أوضح خلال اللقاء لم تكن الفكرة، فكرة خاصة بمناضلي الجبهة، بل شارك في طرحها ودعمها وبلورتها، عدد كبير من زملاء الفقيد وأصدقائه وطلبته، وهذا التشارك في الفكرة هو الذي كان أساس التصور الأولي لـ “مؤسسة التهامي الخياري للدراسات والأبحاث”.. لتكون فضاء واسعا منفتحا على مختلف الفعاليات للإشتغال والبحث الجماعي في مجال العلوم الإنسانية.

مضيفا ان المؤسسة تروم تعزيز وتعضيد ما هو موجود في الساحة في هذا المجال. و مستجيبة لحاجة موضوعية في هذه الظرفية التاريخية الدقيقة التي تجتازها بلادنا.. الحاجة الموضوعية إلى رد الاعتبار للفكر في مختلف مناحي الحياة، وفي مقدمتها العمل السياسي وتطبيقاته.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع