المزيد
الآن
كتاب قريتو

الفنان محسن صلاح الدين يتحدث عن رواية ثلاثية غرناطة لرضوى عاشور في "كتاب قريتو"

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

تتكون رواية "ثلاثية غرناطة" من ثلاثة أجزاء: الأول “غرناطة”، والثاني “مريمة”، والثالث “رحيل”.

تدور أحداث الرواية في مدينة غرناطة، في تلك الفترة التي سلّم فيها أبو عبد الله الصغير مفاتيح مملكته للملك فرناندو والملكة إيزابيلا، منهيا بذلك 8 قرون من تواجد المسلمين بالأندلس، تسرب الخبر إلى سكان غرناطة الذين باتوا يعيشون حالة من الترقب حول ما ستؤول إليه الأوضاع.

الأوضاع انقلبت رأسا على عقب، حيث تصف الكاتبة رضوى عاشور معاناة الأهالي بعد أن منعوا من استعمال لغتهم، وممارسة عاداتهم وتقاليدهم، وخيروا بين اعتناق المسيحية أو مغادرة البلاد.

نتابع في هذه الرواية الثورات التي أعقبت هذه الإجراءات القاسية، ومصير أبطال إما ماتوا كمدا على ما حل بالأندلس، أو تقرر مصيرهم على يد محاكم التفتيش، أو اختاروا ترك غرناطة. ونصل إلى أحد "ثلاثية غرناطة" واسمه علي، الذي اكتشف أن الموت في الرحيل عن الأندلس وليس في البقاء فيها.

الفنان محسن صلاح الدين اختار هذه الرواية ليتقاسم معنا حبه للقراءة، وتحدث لنا عن علاقته بالمطالعة وبالكتب خاصة أنه حاصل على الإجارة في الأدب. 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع