المزيد
الآن
الفاتحي: دينامية افتتاح القنصليات بالصحراء المغربية آلية حاسمة لإنهاء الصراع ...
دبلوماسية

الفاتحي: دينامية افتتاح القنصليات بالصحراء المغربية آلية حاسمة لإنهاء الصراع المفتعل

DR
دوزيمدوزيم

افتتحت مملكة إسواتيني وزامبيا قنصليتهما بمدينة العيون، الثلاثاء، لتدشنا بذلك ثامن تمثيلية دبلوماسية بالعيون خلال مدة لا تتجاوز السنة، فيما يبلغ العدد الإجمالي للتمثيليات الدبلوماسية الإفريقية بالصحراء المغربية 15 بعثة دبلوماسية.

وموازاة مع استمرار تدشين قنصليات الدول الإفريقية الصديقة بالعيون والداخلة، أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عزمها افتتاح قنصلية عامة بالعيون، كأول بلد عربي يقوم بالخطوة التي تأتي بعد الاتصال الهاتفي الذي جمع جلالة الملك محمد السادس وولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحةـ بدولة الإمارات،  والمندرجة في سياق "التنسيق والتشاور الدائمين بين قيادتي البلدين، وما يجمعها من عمق أواصر الأخوة الصادقة والمحبة المتبادلة؛ وكذا في إطار علاقات التعاون المثمر والتضامن الفعال بينهما".

الخبير في العلاقات الدولية، عبد الفتاح الفاتحي، كشف أن الدينامية الجديدة التي تعرفها الديبلوماسية المغربية، عبر تدشين قنصليات البلدان الصديقة بالأقاليم الجنوبية للمملكة، تعد "مساراً جديداً للتأكيد على الشرعية الدولية لمغربية الصحراء، وآلية من آليات الحسم النهائي المفتعل".

وأبرز الفاتحي في تصريح لموقع القناة الثانية أن مختلف دول العالم وبلدان الاتحاد الافريقي، "بدأت تغير منطلقاتها وتؤمن بالدفوع المغربية، حيث أن هناك اتفاقاً على ضرورة اعتماد المقاربة الواقعية، بعيداً عن تسييس الملف الذي كان حجر عثرة في عدم تحقيق شراكة إفريقية وأثّر على عدد من المشاريع."

وتابع الخبير في العلاقات الدولية أن اليوم هناك قناعة إفريقية قوية في مغربية الصحراء، بفتح 16 قنصلية، ومن شأن إعلان دولة الإمارات الشقيقة عزمها القيام بالمثل، دفع عدد من الدول الأخرى من خارج القارة الإفريقية للقيام بهذه الخطوة، في أفق أن يأتي الدور على مجموعة من الدول العربية والإسلامية الأخرى خلال المستقبل القريب، خاصة دول الخليج الشقيقة.

واعتبر المتحدّث أن تدشين قنصليات البلدان الصديقة بالصحراء المغربية، "آلية من الآليات الحاسمة على المستوى الدولي من أجل إنهاء النزاع المفتعل"، مشيراً أنّ الجبهة الانفصالية تعيش اليوم، بعد المستجدات الأخيرة التي تنتصر للشرعية المغربية، وسط عنف وفوضى مواجهة مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، بعد الدخول عنوة لمقر المينورسو وعرقلة عمل البعثة بالإضافة إلى خرق القوانين الدولية بمعبر الكركرات.

وختم المتحدث حديثه بالقول إن "تدشين هذه القنصليات، يتم وفق القوانين الدولية الجاري بها العمل على المستوى الدولي، ويثبّت عبره المغرب وجوده الإداري والسيادي والفعلي الواقعي على الصحراء المغربية".

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع