المزيد
الآن
العسبي يكتبُ سيرة المقاوم الوطني الكبير محمد منصور في "الرجل ذو القبرين"
ثقافة

العسبي يكتبُ سيرة المقاوم الوطني الكبير محمد منصور في "الرجل ذو القبرين"

آخر تحديث

أصدر الكاتب والصحافي المغربي لحسن العسبي، كتابه الجديد "محمد منصور.. الرجل ذو القبرين"، عن دار النشر العربية ببيروت "المركز الثقافي للكتاب"، في 300 صفحة من القطع المتوسط.

الكتاب الذي وصل المغرب بعد تأخر دام سبعة أشهر بسبب تداعيات جائحة كورونا على النقل الدولي، ثم تبعات التفجير الذي هز ميناء بيروت، يقدّم، حسب الكاتب، مقاربة لسيرة المقاوم والوطني المغربي الكبير محمد منصور، الرجل الذي كان من كبار قادة المقاومة بالمغرب ضد الاستعمار الفرنسي ومن قادة جيش التحرير المغربي بالشمال، وأول عامل لإقليم الحسيمة الذي رفض أحداث الريف سنة 1958.

من خلال سيرة الرجل الذي صدرت في حقه من قبل المحكمة العسكرية بالدار البيضاء سنة 1954 ثلاث أحكام بالإعدام دفعة واحدة ومؤبدين، الغنية بالتفاصيل، نرافق في المؤلف التحولات التي عاشها المغرب والمغاربة بعد صدمة الاستعمار، وتغيرات عاشتها الدار البيضاء كمعمل جديد لإنتاج القيم بالمغرب.

موقع القناة الثانية، حاور ضمن فقرة "ثلاثة أسئلة" الكاتب المغربي لحسن العسبي، للحديث أكثر عن مؤلّفه الجديد:

لماذا وقع اختياركم للكتابة عن شخص المقاوم محمد منصور؟

اختيار الكتابة عن الوطني والمقاوم محمد منصور رحمه الله، مشروع ظل يراوح مكانه منذ سنوات، منذ تمكنت من تسجيل جزء من ذاكرته ومساهمته في حركة المقاومة ضد الإستعمار الفرنسي. وهو التسجيل الذي أجريته معه ببيته بحي الأحباس بالدار البيضاء سنة 1999، وكنت ثاني صحفي بالمغرب يتمكن من تسجيل جزء من سيرته تلك بعد المرحوم العربي الصقلي في موسوعته الضخمة "ميموريال دوماروك" (باللغة الفرنسية). لأن سي محمد منصور كان يرفض دوما أية لقاءات صحفية معه، تعففا من الحديث عن ذاته أو تجربته الشخصية ضمن حركة المقاومة أو ضمن الحركة الإتحادية زمن الإستقلال من أجل دولة الحق والقانون والمؤسسات.

ستلعب شخصيتان وطنيتان مغربيتان دورا في تسريع إنجاز هذا البحث المفصل حول سيرة سي محمد منصور، هما المرحوم عبد الرحمن اليوسفي، الذي كان وظل دوما من أصدقائه الكبار، وكان دوما يطرح أمامي فكرة إنجاز مادة مفصلة حول دور كل من منصور وإبراهيم الروداني في حركة المقاومة بالمغرب وفي تأسيس الحركة النقابية بالمغرب منذ سنة 1955، من خلال تأسيس المركزية النقابية الإتحاد المغربي للشغل. ثم الدكتور فتح الله ولعلو، الذي كان متحمسا دوما لفكرة إنجاز كتاب حول سي محمد منصور والذي شجعني كثيرا لإنجازه.

مثلما فرضت علي دوما تفاصيل قصة حياة الرجل وبطولاته الحقيقية في حركة المقاومة وكذا دوره في تحمل مسؤولية أول عامل بإقليم الحسيمة وموقفه الرافض لأحداث الريف سنة 1958، ثم تحمله مسؤولية رئاسة غرفة التجارة والصناعة بالدار البيضاء في أول انتخابات مهنية سنة 1960، ودوره السياسي النضالي ضمن الحركة الإتحادية وعلاقته الكبيرة مع كل من المهدي بنبركة وعبد الرحيم بوعبيد،، أقول فرضت علي إغراء مهنيا ومعرفيا لفهم كيف تشكل وعيه الوطني والسياسي وضمن أية ظروف اجتماعية تم إنضاج ذلك الوعي، عنوانا على جيل مغربي جديد بعد صدمة الإستعمار.

ما المقاربة والتقنية التي اعتمدها الكتاب في تقديم هذه الشخصية؟

  اعتمدت عمليا تقنية البورتريه الصحفي، لكن مع خلفية سوسيو تاريخية، حيث حاولت أن أقدم تفسيرا لتطور تاريخي عاشه المغاربة كمجتمع وكجماعة بشرية من خلال قصة حياة فاعل من بين كبار فاعليه الوطنيين والسياسيين. فالتقاطع كان بين ما هو فردي وذاتي وما هو جمعي. أي أننا من خلال قراءة قصة حياة رجل نقرأ أيضا قصة تطور مجتمع في لحظة معينة من التاريخ هي المرحلة ما بين 1912 و 2003، تاريخ تقديمه استقالته من العمل السياسي مثله مثل رفيقه الكبير عبد الرحمن اليوسفي. والغاية هي تقديم نوع من الجواب التفسيري والتأويلي للأجيال الجديدة، يساعد في فهمهم لواقعهم اليوم انطلاقا من حسن استيعابهم لماضيهم القريب.

بنظركم، أين تكمن أهمية الكتابة عن مثل هؤلاء الأشخاص الذين بصموا التاريخ المعاصر للمغرب؟

أهمية الكتابة عن شخصيات مماثلة كامنة في إعلاء قيمة الوفاء لرجال مماثلين، وأيضا في تقديم مادة اشتغال للأجيال الجديدة، حين يتمثلون قيمها، يغتنون معرفيا ويغتنون هوياتيا أيضا. لأن تعزيز الروح الوطنية وروح التضحية من أجل الجماعة بشكل بناء وإيجابي لا يتحقق سوى بحسن تمثل سيرة رجال نزهاء من قيمة سي محمد منصور رحمه الله. ثم إن علاقة المغاربة مع ذاكرتهم الوطنية في عناوينها المشرقة جد قوية، وأن شغفهم بتاريخهم الحديث والمعاصر، جد كبير، يعكس رغبة في التصالح مع ذاكرتهم ومع صيرورة بناء الهوية الوطنية المغربية. مثلما أن تمنيع الهوية المغربية واللحمة الوطنية للمغاربة، على كافة المستويات ومن مختلف الأجيال لا يكون سوى بإعلاء سيرة رجال مماثلين يشكلون عنوانا لمنظومة قيم ترسخ معنى الإنتماء الوطني ومعنى "تامغربيت" بأفق إنساني وبدون شوفينية أو تعال أو انغلاق.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع