المزيد
الآن
الرميد: نسبة التأنيث في الوظيفة العمومية عرفت ارتفاعا ملحوظا
حقوق الانسان

الرميد: نسبة التأنيث في الوظيفة العمومية عرفت ارتفاعا ملحوظا

دوزيمدوزيم

قال المصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الانسان إن "حقوق الإنسان هي مهمة الجميع ، الحكومة بكل مؤسساتها والمؤسسات الدستورية المختصة كما هو الحال بالنسبة للمجلس الوطني لحقوق الانسان و هي مهمة الاحزاب والنقابات والمجتمع المدني التي تعتبر حجر الزاوية للنهوض بوعي المجتمع وتثقيفه حقوقيا وتهذيبه سلوكيا".

وأضاف الرميد يوم التلاثاء خلال جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس المستشارين :"حقوق الانسان مهمة شاقة تتطلب نفسا طويلا ووقتا غير يسير، لذلك افديكم ان 30 في المائة من تدابير الخطة الوطنية في مجال الديموقراطية وحقوق الانسان خصصت للجانب التحسيسي والتوعوي لهذا المجال".

وتابع الوزير:"هناك مؤشرات رقمية تدل على تحولات مجتمعية عميقة نسبة التأنيث في الوظيفية العمومية انتقلت ب4 درجات بين 2012 و 2018 حيث انتقلت من 31 في المائة إلى ما يقارب 35 في المائة".

وزاد الوزير :"على الصعيد السياسي هذا المجلس الموقر عند تأسيسه لم تكن فيه اي امرأة الان نحن امام امرأة تساءل وزير الدولة ضمن 14 المرأة كما لدينا 81 امرأة في مجلس النواب بعدما لم تكن هناك اي امرأة ".

بالنسبة للجماعات الترابية بين 2009 و2015 تضاعف عدد النساء إلى 6669 امرأة كما ان المملكة مقبلة على تأسيس الهيأة المكلفة بمحاربة جميع أشكال التمييز ضد المراة والتي ستكون لها مساهمة فعالة لدعم حقوق الانسان عامة وحقوق المرأة على وجه الخصوص".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع