المزيد
الآن
الجائحة تُعمق الأمراض النفسية.. هل تشكو من الاكتئاب الموسمي في الخريف؟ توجيهات...
مجتمع

الجائحة تُعمق الأمراض النفسية.. هل تشكو من الاكتئاب الموسمي في الخريف؟ توجيهات أخصائي نفسي

غ.قغ.ق

مع حلول فصل الخريف يشكو بعض الأشخاص من سوء المزاجية وتقلب الحالة النفسية. المختصون النفسيون يُعرفون هذا الوضع النفسي بالتعرض لحالة الاكتئاب الموسمي الناتج عن تقلب فصل الخريف مما ينعكس على الحالة النفسية للشخص. 

اللافت أن الوضعية الصحية الحالية بسبب تفسي فيروس كورونا والضغط النفسي الذي يصاحب هذه الظرفية قد يزيد من معاناة هؤلاء الأشخاص الذين يشكون من أعراض الاكتئاب المرضي في هذه الفترة، وبحسب الأخصائي النفسي الإكلينكي والمعالج النفسي، فيصل طهاري، فإن الأزمات والعوامل الخارجية تساهم في تفاقم أعراض الاكتئاب والتي تصبح أكثر حدة".   

وحول كيفية تجاوز هذا الوضع النفسي الخاص، حاور موقع القناة الثانية، ضمن فقرة "ثلاثة أسئلة"، الأخصائي النفسي الإكلينكي والمعالج النفسي، فيصل طهاري، حول هذا الموضوع.

 

نص الحوار... 

كيف يفسر تزايد الشعور بالاكتئاب في الفصل الخريف دون الفصول الأخرى؟

الاكتئاب الموسمي يكون مرتبطا بتغيير الفصول خلال السنة، والأكيد الشعور بالاكتئاب يتزايد بشكل أكبر في  فصل الخريف؛ لأنه أحيانا  له علاقة بغياب الضوء والشمس الكافي وقلة التعرض لهذين الاثنين، الأمر الذي يجعل العديد من الأشخاص يحسون بأعراض الاكتئاب والحزن العميق لأنهم يكونون قد اعتادوا على الشمس بشكل كبير في مناطق معينة، وبالتالي يتولد لديهم الإحساس بفقدان الطاقة واضطراب المزاج الحاد.

لكن في المقابل، هناك أشخاص آخرون يشعرون بالسعادة في فصل الخريف بحكم ارتباط هذا الفصل  بالهدوء والعودة إلى برنامج الحياة اليومية إلى الوضع العادي بدل فصل الصيف الذي تكثر فيه الحركة والتنقل والسفر، وبالتالي هاته الفئة تجد راحتها أكثر في فصل الخريف.

 

هل ساهمت الأزمة الصحية الحالية في تزايد حدة الاكتئاب الموسمي؟

بالفعل فإن الأزمة الصحية الحالية لها دور كبير في زيادة حدة الاكتئاب والقلق عند الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الموسمي الخريفي، لذلك فإن الخوف الشديد من الإصابة بكورونا أو وفاة شخص عزيز أو متابعة الأخبار حول تزايد الإصابات بالوباء.. إلخ، كلها عوامل خارجية تساهم في تفاقم أعراض الاكتئاب عند هذه الفئة وتصبح أكثر حدة.  

 

ما هي الأعراض التي يمكن أن تدل على وجود حالة الاكتئاب؟

الأعراض يمكن إجمالها في الانعزال والانطواء والحزن العميق غياب اللذة في الحياة والأنشطة اليومية، يصبح الشخص عاجز عن القيام بأي نشاط حركي ما، اضطرابات في النوم وفي شهية الأكل، أحيانا أخرى البكاء المستمر دون سبب، غياب الرغبة في الحياة وهذه النقطة جد حساسة التي قد تصل صاحبها إلى التفكير في أفكار سوداوية ومحاولات للانتحار. عموما فإن الشعور بهذه الأعراض تفسر وجود حالة الاكتئاب المرضي.

 

 وكيف يمكن تجاوز هذا الوضع النفسي؟

في حالة ظهور أعراض الاكتئاب المرضي لا يمكن للشخص أن يظل يصارع لوحده هذه الأعراض؛ بل يجب عليه الاستعانة بحصص العلاج النفسي مع المعالجين النفسانيين والتواصل مع الطبيب النفسي لأخذ أدوية مضادات الاكتئاب إن كان الأمر يحتاج ذلك من أجل تجاوز هذا الوضع النفسي الحساس.   

السمات ذات صلة

آخر المواضيع