المزيد
الآن
كيف الحال

ابحث عن معنى لحياتك في أسوأ الظروف. "كيف الحال من الدار"

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

من رحم الأحزان والآلام التي عاشها في السجون خلال الحرب العالمية الثانية، ورغم فقدان الأهل والأحباب، إلا أن ذلك لم يمنع النمساوي فيكتور فرانكل من البحث عن معنى للحياة مؤسسا مدرسة نفسية تعرف ب " العلاج بالمعنى" أو Logothérapie.

عن هذا العلاج تحدثنا الكوتش ربيعة الغرباوي في هذا العدد من "كيف الحال من الدار"، حيث تركز على أهم الأمور التي دعا إليها فرانكل، وعلى رأسها أهمية الارتباط بالحياة بشكل إيجابي مهما كانت الظروف قاسية، وتسطير أهداف ينبغي العمل على تحقيقها مع البحث عن الطاقة التي تساعد على بلوغ هذه الأهداف.

المزيد من التفاصيل في الفيديو التالي.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع