المزيد
الآن
صباحيات

إنذار، توبيخ وطرد.. تعرف على العقوبات التأديبية التي يتعرض لها الأجير من الخطأ البسيط إلى الفادح

دوزيمدوزيم

ينبغي أن نميز عند الحديث عن العقوبات التأديبية في العمل، بين الخطأ البسيط والخطأ الفادح أو الجسيم، فالأول تترتب عنه تدابير تأديبية، والثاني يمكن أن يترتب عنه الفصل عن العمل.

عندما يرتكب الأجير خطأ بسيطا، يمكن للمشغل أن يتخذ في حقه عقوبات تأديبية وفق الترتيب التالي:

*الخطأ الأول: إنذار

*الخطأ الثاني: توبيخ

*الخطأ الثالث: توبيخ

*الخطأ الرابع: توقيف عن العمل أو Mise à pied، لمدة لا تتجاوز 8 أيام. ولا توجد درجة من الخطأ البسيط تبرر المرور مباشرة إلى التوقيف عن العمل.

عندما يتخذ المشغل تدبيرا تأديبيا في حق الأجير، فيجب أن يكون مكتوبا، لأن الإنذار الشفوي ليست له قيمة قانونية، وينبغي أن يتم تسليمه للأجير مع تفسير سبب الإنذار.

ويجب على الأجير من جهته أن يستلم الإنذار ويوقع على أنه توصل به ولا يتهرب من الإمضاء، لأن الخطأ الشائع هو أنك عندما توقع على توصلك بالإنذار يعني أنك موافق، الأمر ليس كذلك، فالتوقيع يعني أنك تسلمت ومن حقك إذا رأيت أنك مظلوم أن ترد وتدافع عن نفسك، والقضاء هو الذي سيفصل بينكما.

في حالة ما إذا اتخذ المشغل التدابير الأربعة السالفة الذكر، وارتكب الأجير خطأ خامسا بسيطا في نفس السنة، فمن حق المشغل أن يفصله عن العمل لأنه عند جمع كل هذه الأخطاء يعطينا خطأ جسيما.

للإشارة، فإن المشرّع قدم مجموعة من الأمثلة حول الخطأ الجسيم من بينها: السكر العلني، الشّجار داخل مقر العمل، التحريض على الفساد... وغيرها، كما أنا الأجير إذا انتقل إلى عمل آخر، وكان قد اتّخِذت فيه حقه تدابير تأديبية، فإنها لا تحتسب في العمل الجديد. المزيد من التفاصيل والتوضيحات يقدمها الأستاذ محمد جمال معتوق في هذا العدد من "صباحيات".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع