المزيد
الآن
إعادة فتح معبر "طراخال 2".. مسؤول حقوقي لـ 2m.ma: خطوة على حساب سلامة المواطنين
مجتمع

إعادة فتح معبر "طراخال 2".. مسؤول حقوقي لـ 2m.ma: خطوة على حساب سلامة المواطنين

غ.قغ.ق

تجدد النقاش الحقوقي حول وضعية الأشخاص والنساء اللواتي يمتهن التهريب المعيشي، وذلك عقب إعلان السلطات الاسبانية بسبتة المحتلة، إعادة فتح معبر طراخال 2 الذي كان مقفلا منذ أسابيع، حيث رفض مرصد الشمال لحقوق الإنسان هذه الخطوة وأعلن تشبثه بالإغلاق النهائي للمعبر المذكور.

واعتبر المرصد في بلاغ له، حول هذا الموضوع، أن إعادة فتح المعبر هو "رضوخ لضغوطات الاحتلال الإسباني على حساب أرواح المواطنين وسلامتهم، وخدمة للوبيات التهريب المنظم بالمعبر الوهمي". 

محمد بنعيسى، رئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان، قال: "لايمكننا كحقوقين أن نبقى صامتين أمام المآسي التي تقع في معبر سبتة"، وأضاف في تصريح لموقع القناة الثانية، "لا يمكن أن نترك النساء والأرامل الرجال والأشخاص في وضعية إعاقة لقمة في يد أباطرة التهريب".

وأكد بنعيسى، أن "سلطات مدينة سبتة المحتلة هي من تستفيد بالدرجة الأولى من خلال إنعاش اقتصادها من وراء نشاط غير مشروع"، مشددا على أن "فتح هذا المعبر  سيقود نساء ورجال وشباب الذين دفعتهم الظروف الاجتماعية والاقتصادية السيئة نحو المزيد من الحوادث وإلى الموت كذلك".

وعن الحلول لهذه الوضعية، أشار ذات المسؤول الحقوقي، إلى أنه "يجب أن تكون من طرف المؤسسات الرسمية من خلال تنمية الاقتصاد التضامني، وخلق مبادرات موجهة للنساء من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالمنطقة، فضلا عن إحداث فرص شغل للشباب من خلال إنشاء منطقة صناعية تابعة للميناء المتوسطي".

وختم ذات المتحدث، قائلا: إن "هذه المبادرات قد تدفع أكثر بتنمية المنطقة وتشكل بديلا نحو التجارة غير المشروعة والتي لا يجني منها المغرب أي ربح سوى مآسي للعائلات بالمنطقة،  بالإضافة إلى إراق السوق المغربية ببضائع وسلع غذائية منتهية الصلاحية وأخرى لا تستجيب للمعايير المعمول بها".

 

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع