المزيد
الآن
أيت الطالب: التدابير الاستباقية جنبتنا الوقوع في الأسوء وهذه شروط نجاح رفع الحجر
فيروس كورونا

أيت الطالب: التدابير الاستباقية جنبتنا الوقوع في الأسوء وهذه شروط نجاح رفع الحجر

دوزيمدوزيم

أكد وزير الصحة خالد أيت الطالب في تدخل له أمام لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب يومه الخميس أن الإجراءات الاستباقية والتدابير الوقائية لتي اتخذها المغرب مع بداية انشار فيروس كورونا "جنبت البلاد الوقوع في الأسوء، والذي قدرته بعض الدراسات والتقارير في تفادي أزيد من 9.000وفاة".

وأشار الوزير إلى أن هذه التدابير مكنت المغرب من احتلال مراكز متقدمة في التصنيفات العالمية "لمؤشر الصرامة" في التعامل مع الوباء ، وارتقائه إلى مرتبة نموذج" في تدبيره المحكم للجائحة.

هذا وسجل أيت الطالب أن هناك مؤشرات إيجابية تبرز أن الوضع جد متحكم فيه من الناحية الوبائية، مشيرا إلى أن هذه المؤشرات الإيجابية تتمثل في كون 85 في المائة من حالات الإصابات الجديدة سجلت في صفوف المخالطين، وتجاوز المغرب لعتبة 10 آلاف تحليلة يوميا.

وأشار إلى أن الحالات الخاضعة للتتبع الصحي تصل إلى 2531 (أي بنسبة 8 لكل 100 ألف نسمة)، فيما تبلغ معدلات التعافي 64 في المائة، فضلا عن تراجع عدد الوفيات واستقرارها مابين 0 وحالتين يوميا، وهو ما يعزى بالأساس إلى حقن المرضى بمجرد وصولهم إلى المستشفى بمادة "إينوكسبارين" التي تقوم بتمييع الدم ولا تسمح بتخثره في الشرايين، وانخفاض نسبة الإماتة، وأيضا تراجع نسبة انتشار المرض الذي بلغ على المستوى الوطني 0.76.

وشدد الوزير أيضا على ضرورة الإبقاء على الإجراءات والاحتياطات الوقائية "حتى نصل إلى بر الأمان"، ملخصا شروط تخفيف أو رفع الحجر الصحي، في انخفاض مؤشر انتقال العدوى دون 1 في المئة، وانخفاض عدد الإصابات الجديدة وانخفاض نسبة الإماتة إلى 3 في المائة أو أقل.

وخلص إلى أن "إنجاح تدابير التخلي التدريجي عن العزل الصحي اليوم يستدعي الحرص من الجميع على الموازنة ما بين إعادة الأنشطة دون إعادة إطلاق الوباء".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع