المزيد
الآن
أمسية أطلسية آسرة للفنان عبد الوهاب الدكالي في مهرجان "شتاء طنطورة" بالسعودية
موسيقى

أمسية أطلسية آسرة للفنان عبد الوهاب الدكالي في مهرجان "شتاء طنطورة" بالسعودية

دوزيمدوزيم

 

على إيقاعات آسرة من الموسيقى الشرقية الأطلسية الآسرة، أحيا الموسيقار المغربي عبد الوهاب الدكالي مساء أمس بالعلا غرب السعودية حفلا استثنائيا ضمن أسبوع التناغم الموسيقي في شتاء طنطورة، وذلك بعد أزيد من ثلاثة عقود من مشاركته في المهرجانات الفنية بالسعودية.

عملاق الطرب العربي لم يفوت الموعد وشارك بمجموعة من الأغاني التي أثرى من خلالها مكتبة الموسيقى العربية الكلاسيكية وعرف الوطن العربي بالتراث المغربي الأصيل، حيث اشتهرت أغنياته في جميع الدول العربية وتداولتها الشعوب جيلا بعد جيل.


وهكذا، أشعل الموسيقار المغربي مسرح شتاء طنطورة بباقة من أغانيه الخالدة، ومنها أغنيته الشهيرة "مرسول الحب" التي يعود الدكالي ليطرب بها الجمهور السعودي بعد 38 عاما من أدائها في حفلته الشهيرة بالرياض عام 1982 ولا يزال عشاق هذا الفنان المخضرم يستذكر حضوره الاستثنائي على مسرح المربع بعاصمة المملكة.

كما حلق الفنان الدكالي، من خلال باقة من أغانيه الشهيرة ومنها و"مول الخال" و"يا الغادي في الطوموبيل" وغيرها، بالجمهور الحاضر في فضاء الأغنية المغربية الأصيلة، حيث جعله أسيرا لها طيلة نحو ساعتين من الزمن.

وقال الفنان الدكالي في تصريحات صحفية على هامش الحفل إن "الجمهور بالسعودية ليس بنفس الجمهور الماضي، لقد شعرت بأنه يتتبع عن كثب الأغاني وكلماتها، وقد كان يطربني على المسرح".

وأضاف "كان الجمهور السعودي أمس في المسرح محترفا مع الوصلات الأغاني، ولا بد مني أن أعطي هذا الجمهور بمستوى الاحتراف نفسه وأكثر حتى يعشقك أكثر"، مضيفا أن "الأجواء هنا رائعة وساحرة وتحكي قصة ثقافات كثيرة عبر التاريخ، وها هي الموسيقى المغربية تصدح اليوم في العلا".

ويندرج هذا الحفل الموسيقي ضمن فعاليات الموسم الثاني من مهرجان شتاء طنطورة بالعلا والذي يقام خلال الفترة من 19 دجنبر الماضي ويستمر حتى سابع مارس المقبل، حيث يستضيف موسم هذا العام فنانين عالميين على مسرح مرايا بالمحافظة.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع