المزيد
الآن
أحداث من تاريخنا

أحداث من تاريخنا... الحلقة الثانية: معركة الأرك

خديجة قاسوخديجة قاسو
آخر تحديث
 

في صيف العام 1195، شهدت أرض الأندلس معركة حسمها الموحدون لصالحهم. كان يوسف بن تاشفين قد حقق نصرا تاريخيا في موقعة الزلاقة، وجاء يعقوب المنصور الموحدي بعد أزيد من قرن، وحقق نصرا آخر وطد حكم دولة الموحدين في الأندلس. الحديث هنا عن معركة الأرك.


دب الخوف في ملوك شبة الجزيرة إيبيريا بعد استعادة مدينة شلب ومدن أخرى، فطلبوا الهدنة... وبعد انتهائها زحف المسيحيون مجددا على أراضي المسلمين، فتحركت جيوش المنصور مرة ثانية، واندلعت المعركة.

كان النصر حليف المسلمين، وصل المنصور إلى أسوار طليطلة، عاصمة القوط سابقا وعاصمة ألفونسو الثامن ملك قشتالة ، ثم حاصرها وعدل عنها بعد أن أبرم صلحا مع ملكها.

تقوى الوجود الإسلامي في الأندلس، فدولة الموحدين كانت في أوجها في عهد يعقوب المنصور، هذا الأخير أمر ببناء صومعة حسان بعد عامين من انتصاره في هذه معركة.

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع