المزيد
الآن
نفهمو ولادنا

التعلم باللعب.. تحقيق المتعة والاستفادة بدون ضغط. كيف ذلك؟ الجواب في "نفهمو ولادنا"

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

تسلط الدكتورة ماجدولين النهيبي، أستاذة التعليم العالي وخبيرة في التربية والتعليم، الضوء في هذا العدد من "نفهمو ولادنا" على التعلم باللعب الذي يعتبره الخبراء وسيلة فعالة لتحقيق المتعة والاستفادة في نفس الوقت، ويؤكدون على أهميته.

الدكتورة النهيبي تعطي مثالا بتعلم اللغات، وتقول إن أفضل وأيسر طريقة لتعلم اللغة هي اللعب، حيث لا يحفظ المُتعلّم القواعد، وإنما يتمكن منها من خلال مجموعة من الألعاب، كتكوين كلمات من أحرف مبعثرة، وتكوين جمل باستعمال هذه الكلمات وغيرها من الوسائل المسلية والتي تخلق لدى المُتعلّم رغبة في الاستفادة أكثر، بل وفي مشاركة ما استفاده مع الآخرين.

فالطفل عندما يتعلم لغته الأم، يتعلمها وهو يلعب، فيكتشف ويخطئ ويصحح خطأه، فلو علم هذا الطفل أنه يأخذ هذه اللغة في إطار مجموعة من القواعد الصارمة، لما تعلمها بسرعة، لذلك فإن التعلم عن طريق اللعب، يبقى من الطرق التي يمكن أن يستعملها الأساتذة في الحصص الدراسية، حيث يحققون بها الفائدة والمتعة، حتى ان التلاميذ لن يشعروا بمرور الوقت، ولن يتنظروا فقط نهاية الحصة كما يحصل دائما.

المزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع في الفيديو التالي.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع