المزيد
الآن
كان يامكان

معركة لهري.. في الحرب والتفاوض في قمم الجبال. شاهدوا الحلقة كاملة من "كان يامكان"

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

نظرا لموقعه الاستراتيجي، اتجهت أطماع الدول الاستعمارية إلى المغرب، حيث بدأت تحضر لاحتلاله منذ القرن التاسع عشر، ليكون على غرار دول أخرى أفريقية وآسيوية سوقا تصرف إليه منتوجاتها، وذلك بعد التطور الصناعي الذي عرفته بلدان أروبا.

ولتحقيق غايتها، أرسلت فرنسا بعثات علمية بهدف إنجاز دراسات سوسيولوجية وأنثروبولوجية واثنوغرافية، حيث درست العادات والتقاليد لتعرف مكامن القوة والضعف خاصة لدى قبائل الأطلس المتوسط والكبير، كما أنجزت الخرائط الطبوغرافية التي لعبت دورا كبيرا.

بعد احتلال المغرب سنة 1912، منيت فرنسا بأول هزيمة بمنطقة الأطلس المتوسط في معركة لهري يوم 13 نونبر 1914، بقيادة البطل موحى أوحمو الزياني، كان الجنرال ليوطي يسعى لحسم هذه المعركة بسرعة حتي يوجّه قواته لمواجهة ألمانيا خلال الحرب العالمية الأولى، كما أنه لجأ إلى تشتيت قبائل الأطلس المتوسط لإضعافها، بل ودخل في مفاوضات مع أبناء موحى أوحمو الزياني، غير أنه فشل في هذه المفاوضات، وخسرت فرنسا المعركة.

تعرفوا على تفاصيل أخرى حول معركة لهري التي يعتبرها المؤرخون بمثابة أنوال الأولى. شاهدوا الحلقة كاملة.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع