الآن
كلنا أبطال

قصة نجاح سوري لجأ للمغرب هربا من الحرب وأسس مقاولة خاصة.. الروبرتاج

دوزيمدوزيم
2026

عندما تتغير وجهة بوصلة الحياة إلى ما هو أسوأ تتبعثر الأوراق و تصعب على الشخص المعني إعادة إرساء قواعد عيشه من جديد، فأغلب السوريين الذين التحقوا بالمغرب كان مصيرهم الضياع، لكن منهم من جمع قواه و خطط لحياة كريمة كما كانت في السابق. ضياء خير الدين نموذج لذلك بعد إحداثه مقاولة صغيرة في صناعة و بيع الأحذية بالدار البيضاء

السمات ذات صلة

آخر المواضيع