المزيد
الآن
75 مليار ميزانية وكالة السلامة الطرقية.. والاستثمار في التربية أبرز الأهداف
السلامة الطرقية

75 مليار ميزانية وكالة السلامة الطرقية.. والاستثمار في التربية أبرز الأهداف

 

قال بناصر بولعجول، مدير الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، إن الاستثمار في الإنسان من خلال برامج التربية الطرقية يعد أبرز محور في برنامج عمل الوكالة خلال سنة 2020، مشيرا أنه على الرغم من التقدم المسجل على مستوى البنية التحتية للطرقات والحالة الميكانيكية للعربات، لا زال المغرب يعاني من تداعيات حرب الطرق، والتي يبقى السلوك البشري مسببا رئيسيا لها. 

وأضاف في ندوة صحفية عقب أول اجتماع لمجلس إدارة الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية، اليوم الأربعاء بالرباط، أن برنامج عمل الوكالة خصص حيزا مهما لورش التربية عبر التوعية والتواصل والتحسيس والتأطير في مجال السلامة الطرقية بمختلف الوسائل الممكنة لفائدة جميع فئات مستعملي الطريق، حيث سيتم العمل على تنظيم عمليات جديدة في إطار المخطط التواصلي للوكالة الذي ينقسم إلى ثلاث مستويات هي التواصل المؤسساتي والسلوكي والخدماتي.

وتابع أن الوكالة حددت خيارات استراتيجية في برنامج عملها للسنة الجارية، أبرزها تشجيع البحث العلمي والتعاطي مع إشكالية حرب السلامة الطرقية بطريقة علمية، والانفتاح على التكنولوجيات الحديثة في مجال السلامة الطرقية، والتركيز على الرقمنة من أجل الرفع من مهنية القطاعات الخدماتية للوكالة وتحقيق تغطية شاملة على المستويات المركزية والجهوية والمحلية.

وأوضح أنه لهذا الغرض صادق مجلس إدارة الوكالة على ميزانية سنة 2020 المحددة في 750 مليون درهم، حيث تم تخصيص مبلغ 570 مليون درهم للاستثمارات الجديدة في التكنولوجيات الجديدة وتجديد حظيرة العربات وتكوين السائقين ومواصلة تطوير النظم المعلوماتية المرتبطة برخص السياقة ومواكبة مصالح المراقبة، فيما تم تخصيص 128 مليون درهم كميزانية للمستخدمين.

وتعمل الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية "نارسا" على ممارسة الاختصاصات المتعلقة بالسلامة الطرقية مع مراعاة المهام المخولة للقطاعات الوزارية أو الهيئات الأخرى وذلك عبر المساهمة في إعداد وتنفيذ الاستراتيجيات ومشاريع النصوص التشريعية والتنظيمية ووضع نظام مندمج ومتكامل لجمع البيانات والمعطيات المتعلقة بحوادث السير.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع