الآن
انطلاق المؤتمر العاشر للاتحاد الاشتراكي وسط انقسام الحزب وصمت القياديين
سياسة

انطلاق المؤتمر العاشر للاتحاد الاشتراكي وسط انقسام الحزب وصمت القياديين

بوزنيقة: عزيز عليلوبوزنيقة: عزيز عليلو

انطلقت، اليوم الجمعة، بمدينة بوزنيقة أشغال المؤتمر الوطني العاشر لحزب الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الذي سيستمر إلى غاية يوم الاحد 21 ماي الجاري.

اليوم الأول من أشغال المؤتمر تم تخصيصه من أجل تقديم التقرير الأدبي والمالي ومناقشته والتصويت عليه. كما سيتم خلال اليوم الجمعة، حسب برنامج المؤتمر،

انتخاب رئاسة المؤتمر، ورؤساء ومقرري لجنة فرز العضوية ولجنة البيان العام وكتابة المؤتمر.

وتم منع الصحافة من الحضور لأشغال اليوم الأول، باستثناء صحفيي المنابر الإعلامية الناطقة باسم الإتحاد الاشتراكي. أما الجلسة الافتتاحية للمؤتمر فلن تنعقد إلا يوم غد السبت حيث سيحضرها الكاتب الاول للحزب ادريس لشكر.

وينعقد هذا المؤتمر في ظل تغيرات كبيرة مقارنة مع المؤتمر التاسع الذي كان قد ترشح خلاله كل من فتح الله ولعلو والمرحوم احمد الزايدي والحبيب المالكي وإدريس لشكر، لمنصب الكاتب الاول للحزب، في حين يعد إدريس لشكر المرشح الوحيد خلال هذا المؤتمر.

المؤتمر العاشر ينعقد أيضا في وقت يشهد فيه الحزب انقسامات كبيرة، حيث تعالت الدعوات من قبل 10 اعضاء غاضبين داخل الحزب لتأجيل عقد المؤتمر على اعتبار أنه «سيعقد في ظروف تنظيمية مخالفة لكل الشروط المطلوبة لنهضة سياسية ».

وقال أعضاء المكتب السياسي للحزب الـ10 الغاضبين من قرارات الكاتب الأول للحزب إدريس لشكر في بلاغ مشترك ، إن المؤتمر الوطني العاشر للحزب، سيعقد في «ظل ظروف تنظيمية مخالفة لكل الشروط المطلوبة لنهضة سياسية وتنظيمية يترقبها الرأي العام الوطني والاتحادي »، مضيفين أن الوضعية الحالية للحزب «تستدعي وقفة للتأمل في مسار الحركة الاتحادية وتصحيح كل الخروقات التي شابت التحضير للمؤتمر وخاصة تغييب المساطر الديمقراطية والشفافة المطلوبة قانونا لعقد المؤتمر ».

أطبق الكاتب الاول للحزب ادريس لشكر الصمت على وضعية الإتحاد الإشتراكي، حيث رفض إدريس لشكر التعليق عن المؤتمر وما يروج حول “مؤتمر الشتات”، حين ربط موقع القناة الثانية الاتصال به.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع