المزيد
الآن
يربط شرق الكرة الأرضية بغربها.. تعرف على خط الحرير الذي يريد المغرب والصين إع...
اقتصاد

يربط شرق الكرة الأرضية بغربها.. تعرف على خط الحرير الذي يريد المغرب والصين إعادة إحيائه

Archive
عزيز عليلوعزيز عليلو
527

أحيت الشراكة المغربية الصينية، التي تتوخى إطلاق مشاريع صناعية كبرى بمدينة طنجة، ستفوق قيمتها بعد عشر سنوات 10 ملايير دولار، (أحيت) آمال إعادة إحياء طريق الحرير، الذي يربط شرق الكرة الأرضية بغربها، والذي ستكون مدينة طنجة محطة أساسية فيه.

هذا الأمر أكده تصريح رئيس مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية، عثمان بن جلون، امس الإثنين، على هامش التوقيع على بروتوكول متعلق بإحداث مدينة محمد السادس طنجة تيك، الذي ستشرف على إنجازه جهة طنجة- تطوان- الحسيمة، والمجموعة الصينية “هيتي”، ومجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية.

وقال عثمان بن جلون رئيس مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية، في كلمة بالمناسبة توقيع البروتوكول، إن ‘’ هذا المشروع سيسهم في النهوض بطريق الحرير، العزيز على شركائنا وأصدقائنا الصينيين،’’ مضيفا أن هذه الطريق ‘’ستمر من الآن فصاعدا عبر طنجة، ومن خلال هذه الأرض المباركة نحو بقية بلدان القارة الإفريقية وأوربا وأمريكا.’’

وأضاف قائلا” نحن فخورون بأن نكون جزءا من هذه المبادرة العظيمة ، التي ستستقطب، على مشارف أوربا، وفي موقع مجاور لأكبر ميناء للشحن في أفريقيا-طنجة المتوسط، أكثر من مائتي مقاولة صينية، وبالتالي خلق عشرات الآلاف من فرص الشغل.’’

وستقام مدينة محمد السادس طنجة- تيك على مساحة 2000 هكتار. وبناء على التصميم الأولي، سيمتد البناء على فترة 10 سنوات تنتهي بإحداث مدينة دولية ذكية جديدة، تدمج المعطى الإيكولوجي، والسكن، والصناعة، وحيوية الابتكار، باستثمار إجمالي قدره مليار دولار.

ما هو طريق الحرير؟

ويطلق لقب طريق الحرير على مجموعة الطرق المترابطة التي كانت تسلكها القوافل والسفن بين الصين وأوروبا، والتي يبلغ طولها أكثر من 10 آلاف كيلومتر. وتعود بداية الطريق إلى نحو 200 سنة قبل الميلاد.

الطريق، الذي كان له تأثير كبير على ازدهار عديد من الحضارات ضمنها الحضارة المصرية والحضارة الصينية، ينقسم إلى فرعين، حيث يمر الفرع الشمال عبر شرق أوروبا وشبه جزيرة القرم حتى البحر الأسود وصولا إلى البندقة بإيطاليا، فيما يمر الفرع الجنوبي عبر العراق وتركيا إلى البخر الأبيض المتوسط وشمال إفريقيا.

طريق الحرير توقف كخط تجاري مع حكم العثمانيين، لكن الصين تحاول الآن إعادة إحياء هذا الطريق، عن طريق شراكات اقتصادية واعدة مع عدة دول يمر منها هذا الطريق، ضمنها المغرب، حيث من تمثل مدينة طنجة، محطة أساسية في خذا الطريق، بسبب موقعها الاستراتيجي ومؤهلاتها الاقتصادية وكذا البنيات التحتية التي تتوفر عليها، حيث تتوفر على أكبر ميناء للشحن في إفريقيا، طنجة ميد.

هذا الأمر تؤكده الاستثمارات المتزايدة للشركات الصينية بمدينة طنجة، حيث أكد لي بياو، رئيس المجموعة الصناعية الصينية ‘’هيتي’’، التي ستشرف على إنجاز مشروع إحداث مدينة محمد السادس طنجة تيك، أن هذا المشروع يشمل استقرار 200 شركة صينية تنشط في صناعة السيارات، وصناعة الطيران، وقطع غيار الطائرات، والإعلام الإلكتروني، والنسيج، وصناعة الآليات وصناعات أخرى، حيث سيصل الاستثمار الإجمالي للمقاولات بالمنطقة بعد عشر سنوات ما قيمته 10 ملايير دولار.

وكان الرئيس الصيني قد أعلن سنة 2013، على هامش زيارة إلى كزاخستان، عن خطة لتأسيس طريق حرير جديد، يصل الصين بأوروبا، ويصل بين 60 دولة باستثمارات متوقعة تتراوح بين 4 و8 تريليونات دولار. وتكمن الغاية من المشروع تعزيز التجارة بين آسيا وأوروبا وإفريقيا.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع